اخبار اليوم «الدفرسوار» تتحول إلى «سحارة سرابيوم» لاستصلاح 70 ألف فدان

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

فى منطقة مميزة شرق القناة والتى شهدت أحداث ثغرة «الدفرسوار» التى غيرت مسار أحداث أكتوبر، تم إنشاء مشروع سحارة ترعة سرابيوم أسفل قناة السويس، لتساهم فى انطلاق مياه النيل لتعبر قناة السويس الجديدة والقديمة وتصل الى أراضى سيناء شرقا، حيث كانت المياه هى فاتحة الخير وأولى خطوات التنمية والرخاء لإنقاذ الأراضى شرق قناة السويس الجديدة، والتى بدورها ستغير مسار شمال سيناء.

ويقول المهندس أحمد سعد زغلول، المدير التنفيذى للمشروع، إن تكلفته تصل إلى نحو 175 مليون جنيه، والذى تم تنفيذه بمعرفة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، لتوفير المياه لاستصلاح 70 ألف فدان فى سيناء، والاستفادة منها فى زيادة المساحات المستصلحة فى سيناء إلى 100 ألف فدان كمرحلة ثانية من إجمالى مساحات المشروع البالغة 420 ألف فدان لحل أزمة مياه الرى بقرى الأبطال والتقدم والسلام بشرق قناة السويس، لتعود إليها حصتها بالكامل كما كانت عليها قبل بدء حفر قناة السويس الجديدة، مضيفا أن المشروع يوفر نحو ٢٢ كيلومترا ثانية من مياه الرى، وأن ترعة سرابيوم والسحارة الملحقة بها تمثلان المهمة الأصعب فى تأمين الخدمات لأهالى شرق القناة، وتعدان أكبر مشروع مائى أسفل قناة السويس الجديدة لنقل المياه من شرق القناة القديمة إلى شرق القناة الجديدة، مشيرا إلى أنه من المستهدف أن تروى مياه سحارة سرابيوم تغذية نحو 420 ألف فدان فى شبه جزيرة سيناء.

وأضاف زغلول أن الدولة تسعى جاهدة لتعمير سيناء وضخ الاستثمارات بها خلال الوقت الراهن، من أجل خلق مجتمع تنموى حقيقى فى تلك البقعة الغالية من أرض مصر، لافتا إلى أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع بواقع بيارتين، وأنه سيتم الانتهاء من البيارتين الأخريين خلال العام الجارى، لافتا إلى أن المشروع ينقل إلى سيناء نحو مليون متر مكعب مياه يوميًا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق