اخبار اليمن في رسالة هامة وعاجلة وجهتها قيادة جمعية المتقاعدين المدنيين بعدن عبر "الأمناء" لرئيس الحكومة : تدمير المؤسسات ونهبها وإجبار عشرات الآلاف للتقاعد القسري ترتقي إلى مستوى سلوك الإبادة الجماعية

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

في رسالة هامة وعاجلة وجهتها قيادة جمعية المتقاعدين المدنيين بعدن عبر "الأمناء" لرئيس الحكومة : تدمير المؤسسات ونهبها وإجبار عشرات الآلاف للتقاعد القسري ترتقي إلى مستوى سلوك الإبادة الجماعية

وجهت قيادة جمعية المتقاعدين المدنيين بالعاصمة عدن رسالة هامة وعاجلة إلى دولة رئيس مجلس الوزراء / أحمد عبيد بن دغر استعرضت خلالها بعضا من أوجه المعاناة والحرمان التي يتعرض لها المتقاعدين المدنيين والمنقطعين والمبعدين قسرا عن أعمالهم في القطاعات المدنية لاسيما بعد حرب صيف 1994م الظالمة  التي استباحت الجنوب أرضاً وإنساناً .

وقال الخضر صالح طالب - رئيس جمعية المتقاعدين المدنيين بعدن - في مذكرته التي وجهها إلى رئيس الوزراء وقام بتسليمها لمكتب "الأمناء" آملا نشرها : " لا شك أنكم تدركون طبيعة الانتهاكات والممارسات الاحتلالية البشعة التي تعرض لها شعب الجنوب إلى درجة حل القطاعات المدنية وتدمير كل هيكله ومؤسساته العلمية والتدريبية وقاعدته المادية التي كانت تحوي عشرات الآلاف من المدنيين الذين تم الاستغناء عنهم وتسريحهم من الخدمة / مضافاً إلى ذلك تدمير المؤسسات المدنية ونهبها وبيعها وإجبار عشرات الآلاف للتقاعد قصراً في عملية ترتقي إلى مستوى سلوك الإبادة الجماعية وحرمانهم من العيش الطبيعي يُعد جريمة من جرائم الإبادة الجماعية، وهذا ما تمت ممارسته في الواقع علينا بل أن هذه الممارسات قد شملت شعب الجنوب بأسره بالإقصاء والتهميش ".

وأردف رئيس جمعية المتقاعدين المدنيين بالقول : " إن معاناتنا لا تزال قائمة حتى الآن برغم مرور كل تلك السنوات من المتابعات والقرارات واللجان وبرغم صدور القرار الجمهوري رقم (2) لعام 2013م للعمل على حل قضايا المتقاعدين والمنقطعين والمبعدين عن وظائفهم قصراً في القطاعات المدنية إلا أنه لم يتم التنفيذ الفعلي للقرار ولا زالت المعاناة تتفاقم مع مرور الزمن لا سيما في الفترة الراهنة " .

وأوجزت قيادة الجمعية بعضا من المطالب والاستحقاقات الهامة التي عبرت عن أملها في أن تجد الاستجابة العاجلة من قبل دولة رئيس مجلس الوزراء والمتمثلة بالآتي :

1)   تطالب الهيئة الإدارية للجمعية المتقاعدين بتفعيل المذكرة الموجهة من قبلنا بتاريخ 23/6/2013م إلى القاضي سهل محمد حمزة رئيس لجنة معالجة قضايا  الموظفين والمبعدين عن وظائفهم في المجال المدني والأمني والعسكري بالمحافظات الجنوبية الخاصة حول أوضاع المتقاعدين المدنيين قسراً والحلول المناسبة لها ،وطالبت الهيئة  الإدارية بإشراك رئيس الجمعية كعضو أساسي لدى اللجنة كونه على علم ودراية بهموم ومعاناة المتقاعدين المدنيين قسراً والمنتسبين للجمعية.

2)   تطالب الهيئة الإدارية للجمعية بإلزام البنك المركزي اليمني ومكتب بريد العام عدن بتوفير السيولة النقدية الكافية لكي يتمكن المتقاعدين من استلام مرتباتهم بيسر دون تعب ومعاناة تذكر.

3)   تطالب الهيئة الإدارية للجمعية بإعادة الاعتبار لكل القياديين المدنيين والموظفين المدنيين وصرف حقوقهم المهدورة منذ حرب صيف 1994م  كلاً حسب موقعه وطبيعة عمله.

4)   تطالب الهيئة الإدارية للجمعية بإعادة الكوادر المدنية والموظفين المدنيين القادرين والراغبين في مواصلة الخدمة كل حسب اختصاصه ومؤهلاته وتأهيل من تتوفر لديه الشروط المطلوبة لذلك في المعاهد والأكاديميات المتخصصة.

 

شكرا لمتابعتكم خبر عن في رسالة هامة وعاجلة وجهتها قيادة جمعية المتقاعدين المدنيين بعدن عبر "الأمناء" لرئيس الحكومة : تدمير المؤسسات ونهبها وإجبار عشرات الآلاف للتقاعد القسري ترتقي إلى مستوى سلوك الإبادة الجماعية في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الامناء نت ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الامناء نت مع اطيب التحيات.

المصدر : المصدر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق