اخر الاخبار العاجلة انتقادات للجبلاية بعد العقوبات الهزيلة في معركة «الدقهلية»

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

سادت حالة من الاستياء داخل الأوساط الرياضية، بعد العقوبات الهزيلة التي وقعها اتحاد الكرة على فريقى المنصورة ونبروه، جراء الأزمة التي أعقبت مواجهة الفريقين في الجولة التاسعة للمجموعة الثالثة بالقسم الثانى.

وقام اتحاد الكرة بتوقيع عقوبة الإيقاف 3 مباريات، وغرامة 500 جنيه، على: ياسر الكنانى المدير الفنى للمنصورة، فيما قرر تغريم نادى نبروه ألف جنيه على ما بدر من رئيسه وألف جنيه غرامة أخرى على كلا الجهازين الفنيين بسبب الاشتباكات وألف جنيه على كل ناد لتبادل الاشتباك أمام غرف خلع الملابس، وغرامة ألف جنيه على بدوى شولح، المشرف على الكرة في نبروة مع الإيقاف لمباراة واحدة، وكذلك قررت اللجنة توجيه خطاب لمديرية أمن الدقهلية بأهمية الالتزام بالأعداد المسموح بها في المباريات.

كانت المباراة قد شهدت أحداث مؤسفة نتج عنها إصابة عدد من لاعبى المنصورة واشتباكات متبادلة بين لاعبى الفريقين

واعتبر الخبراء أن القرار يظهر ضعف اتحاد الكرة ولجنة مسابقات القسم الثانى، وأن هناك العديد من الحسابات التي تتحكم في توقيع العقوبات، وأكدوا أن هذه الأحداث كان يجب أن يتخذ فيها عقوبات رادعة كى تكون عبرة لباقى الجماهير، وحتى لا تحدث مأساة جديدة تقع فيها الكرة المصرية بعد حادثة بورسعيد، ولمصلحة من إشعال الفتنة بين الجماهير؟ وأشاروا إلى أن هذه الأحداث لا يجب أن تسود في ملاعب كرة القدم المصرية لنتمكن من إعادة الجماهير وتجنب وقوع كوارث أو خسائر في الأرواح.

فيما حمل أحمد المسيرى، رئيس نادى نبروه، عزب حجاج، نائب رئيس لجنة الحكام، المسؤولية بعد أن أسند إدارة المباراة إلى الحكم عمرو عايد، من منطقة دمياط، والذى يراه رئيس نبروه، متواضعا فنيا، ولا يرقى لإدارة مباراة بتلك الأهمية، بالإضافة إلى احتسابه ركلة جزاء وهمية للمنصورة من وجهة نظره.

من جانبه، أكد عزب حجاج، أن الحكم عمرو عايد، على مستوى متميز وسبق له إدارة العديد من مباريات الدورى الممتاز بشكل متميز، وأن عايد، لم يكن في الأساس مرشحا لإدارة اللقاء، وإنما كان المرشح هو الحكم أحمد العدوى، وفوجئ الحكم قبل وصوله إلى مدخل بنى عبيد، بإرهاق شديد أدى إلى حالة إغماء، واضطر زملاؤه إلى اصطحابه للمستشفى لإجراء بعض الفحوصات الطبية. وأضاف، أنه تلقى على الفور اتصالا من جمال صدقى، رئيس لجنة حكام السويس الذي علم بالواقعة من المساعد، وعلى الفور تم إجراء اتصالات بلجنة حكام بورسعيد لتعيين الحكم محمد سلامة، وتبين أنه كان مكلفا بإدارة مباراة في القسم الثالث، واضطررنا للجوء للجنة حكام دمياط التي أرسلت لعمرو عايد ووصل لملعب المباراة قبلها بحوالى 20 دقيقة.

وقال عزب حجاج، «ما هو الجرم الذي أقدمت عليه لجنة الحكام الرئيسية، بذلنا المستحيل لإقامة المباراة بدلا من تأجيلها، وأسندنا إدارتها في النهاية لحكم مرشح للقائمة الدولية منذ ثلاث سنوات».

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق