اخبار اليوم نشرة «المصري اليوم» الخميس: السيسي في الإمارات.. وطقس سيء

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تناولت نشرة «المصري اليوم» المذاعة على فضائية «القاهرة والناس»، الخميس، عدة قضايا أبرزها وصول الرئيس عبدالفتاح السيسى، الإمارات العربية المتحدة، في زيارة رسمية تستغرق يومين يحضر خلالها احتفال الدولة بمناسبة العيد الوطنى الخامس والأربعين، واستقبل الرئيس لدى وصوله الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولى عهد أبوظبى، وعدد كبير من مسؤولى الدولة، فيما أطلقت المدفعية إحدى وعشرون طلقة تحية للرئيس. وقالت مصادر مطلعة إنه من المقرر أن تكون الخلافات المصرية السعودية على طاولة المباحثات بين البلدين.

في الشأن الحكومي، فتح الدكتور أشرف الشرقاوى، وزير قطاع الأعمال، النار على، سعيد عبدالمعطى، رئيس الشركة القومية للأسمنت، بسبب استمرار خسائر الشركة رغم بيعها سلعة استراتيجية، وقال الشرقاوى عن رئيس الشركة، هادبحه بسبب الخسائر.

في المقابل، قال رئيس الشركة القومية إن الشركة في حاجة إلى التطوير والتحديث، كما لديها عمالة زائدة بسبب عدم تحديث الخطوط والأفران.

في سياق آخر، التقى سامح شكرى، وزير الخارجية، مايكل بنس، نائب الرئيس الأمريكى المنتخب، في واشنطن، في لقاء هو الأول مع مسؤول دولى، حاملاً رسالة من الرئيس السيسى، تضمنت مدى عمق العلاقات والخصوصية بين البلدين، وتطلع مصر لتعزيز تلك العلاقة في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة، والتأكيد على إمكانية اعتماد الولايات المتحدة على مصر كشريك يدعم الاستقرار ويسهم بفاعلية في حل أزمات الشرق الوسط وجهود مكافحة الإرهاب.

في شأن آخر، ضربت موجة الطقس السيئ وتساقط الأمطار، التي وصلت إلى حد السيول- بعض المحافظات، فيما تراكمت المياه في شوارع عدد من المدن، ولقى شخصين مصرعها في المنيا نتيجة حادث سيارة بسبب الأمطار. كما منعت هيئة موانئ البحر الأحمر، والسويس، والزيتيات، حركة الملاحة، وتم رفع حالة الطوارئ بالإسكندرية والبحيرة، التي أغُلقت مدارس في أربعة مراكز لها.

في الشأن الخارجي، وزير الخارجية الروسى، سيرجى لافروف، أكد خلال مؤتمر صحفى مع نظيره التركى مولود تشاوش أوغلو، استمرار العمليات العسكرية في حلب السورية، في حين شدد أوغلو على ضرورة التوصل إلى وقف إطلاق نار يشمل كل المحافظات السورية، وقال الرئيس التركى رجب طيب أردوغان إن العملية العسكرية التركية في سوريا ليست موجهة ضد أحد باستثناء الإرهابيين، متراجعاً بذلك عن تصريحاته السابقة حول إنهاء حكم الأسد، فيما أعرب بوتين في رسالته السنوية إلى البرلمان عن أمله في إقامة تعاون مع واشنطن في محاربة الإرهاب بسوريا.

في سياق آخر، جدد الرئيس الفلسطينى محمود عباس، دعوته إلى تحقيق السلام مع إسرائيل عن طريق الحوار، وأكد عباس في خطاب ألقاه أمام مؤتمر حركة فتح، أن السلام لن يكون استسلاماً بأى ثمن، مطالباً الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ التزاماتها ووقف النشاطات الاستيطانية، وشدد عباس على التمسّك بـالثوابت الوطنية الفلسطينية، في طليعتها إنهاء الاحتلال الإسرائيلى لأرض دولة فلسطين، وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام ألفٍ وتسعمائة وسبعة وستين.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق