بالصور.. «الوزارية للإنتاج» تعقد اجتماعها الأول برئاسة «إسماعيل»

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، خلال الاجتماع الأول للجنة الوزارية للإنتاج، على أهمية قيمة الإنتاج في هذه المرحلة، مشيرًا إلى ما يوليه برنامج عمل الحكومة من اهتمام بالغ بالنهوض بكافة القطاعات الإنتاجية وعلى رأسها الصناعة والزراعة، بما يدفع قدمًا نحو التوسع في إقامة العديد من المشروعات التنموية والتي تساهم في زيادة معدلات الإنتاج، وزيادة القدرة التنافسية للمنتج المحلي في الأسواق الداخلية والخارجية.

وخلال اجتماع اللجنة الوزارية للإنتاج برئاسة المهندس شريف إسماعيل، تم اتخاذ مجموعة من القرارات تتعلق بعدة موضوعات تمت مناقشتها أثناء الاجتماع الذي حضره وزراء الإسكان، والكهرباء، والإنتاج الحربي، والزراعة، والبترول، والموارد المائية والري، وقطاع الأعمال، والقوى العاملة، وممثلي الجهات المعنية.

ففيما يتعلق بصناعة الزيوت والحلول المقترحة التي ستسهم في خفض حجم الاستيراد من الخارج، والعمل على تلبية كافة احتياجات السوق المحلية من الزيوت، فقد كلف رئيس الوزراء، وزير الزراعة بإجراء دراسة حول التوسع في الزراعات الخاصة بإنتاج الزيت، مع تحديد الإجراءات التي تساعد على تنفيذ هذه الخطة وبما يعمل على تخفيض فاتورة الاستيراد.

من ناحية أخرى، وفيما يخص الإجراءات الخاصة بزراعة محصول الأرز، فقد شددت اللجنة على ضرورة الالتزام بمساحة الأراضي المحددة لزراعة الأرز، بالإضافة إلى التأكيد على استمرار تنفيذ القرار الخاص بعدم تصدير الأرز، وإجراء تصوير جوي لحصر جميع المساحات المزرعة بالأرز بالمخالفة، وتوقيع الغرامات عليها، إلى جانب العمل على إقرار مجموعة من الحوافز والمميزات لتشجيع زراعة محاصيل الذرة وفول الصويا وعباد الشمس.

كان وزير الموارد المائية والري قد عرض خلال الاجتماع تقريرًا متكاملًا حول الإجراءات المتبعة بالتنسيق مع وزارة الزراعة والجهات المعنية قبل موعد زراعة الأرز بما يحقق ضمان الإلتزام بزراعة المساحات المقررة، واستخدام طرق جديدة للزراعة.

وحول الملف الخاص بزراعة محصول القطن، فقد قررت اللجنة زراعة 220 ألف فدان، هذا بخلاف المساحة المخصصة لزراعة قطن الاكثار، جاء ذلك عقب استعراض وزير الزراعة واستصلاح الأراضي تقريرًا حول وضع استراتيجية متكاملة لتحديد مساحة الأراضي المنزرعة بالقطن في الوادي.

وحول الدراسة التي تم استعراضها خلال الاجتماع عن كيفية الاستغلال الأمثل للنباتات الطبية والعطرية كأحد الموارد غير النمطية والهامة بمحافظة بنى سويف والجمهورية، وباعتبارها من المحاصيل غير التقليدية متعددة الاستخدامات سواء بصورتها المباشرة أوغير المباشرة عن طريق استخلاص المادة الفعالة واستخدامها في صناعات الدواء والعطور وأدوات التجميل، فقد حددت اللجنة الوزارية للانتاج يوم 7 ديسمبر الجاري موعدًا للترسية على المكتب الاستشاري الفائز بتقديم أفضل دراسة لتنفيذ مشروع زراعي صناعي للنباتات الطبية والعطرية بمحافظة بني سويف، وذلك من خلال زراعة 60 ألف فدان بتلك النباتات، لاستخلاص الزيوت منها مع الاستعانة بالخبرات العالمية في هذا المجال، على أن يتم البدء في تنفيذ المشروع بالمشاركة مع القطاع الخاص بعد أربعة أشهر.

وفي نهاية الاجتماع، فقد تم استعراض تقريرًا مفصلًا حول البرنامج الزمني المستهدف لتصنيع الخلايا الشمسية محليًا بنسبة 100%، والعمل على توطين صناعة أجهزة التحويل الخاص بالخلايا أعلى أسطح المباني، هذا فضلًا عن تصنيع لمبات الليد عالية الكفاءة محليًا بما يلبي احتياجات السوق المصري.

من جانبه، أشار وزير الإنتاج الحربي إلى أن الوزارة تقوم حاليًا بإنتاج الألواح الشمسية بطاقة 50 ميجاوات في السنة، ويجري توريد خط إنتاج جديد لإنتاجها بطاقة 100 ميجاوات في السنة، كما أن هناك مشروع عملاق لإقامة مصنع لإنتاج الألواح الشمسية بطاقة 1 جيجا، مضيفًا أننا بصدد بحث مجموعة من الدراسات والعروض المقدمة من عدد من الشركات العالمية لإقامة هذا المصنع.

المصدر : بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق