اخر الاخبار العالم أمام نظام نفطي جديد يربك سياسات"أوبك"

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة
وهذا النظام النفطي الجديد، وكما يقول الخبير النفطي جيفري كوري الذي يحلل أسواق النفط وتوجهاتها لمصرف "غولدمان ساكس"، برز للوجود مع بروز ثورة النفط الصخري الأميركي، التي حولت أميركا من مستهلك للنفط إلى مصدر.
وبصاحب هذا النظام النفطي الجديد طموحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للسيطرة على إمدادات الطاقة في العالم عبر التحالف مع إيران التي باتت تسيطر على القرار السياسي في العراق الغني بالنفط.
ويلاحظ أن معادلة العرض النفطي في العالم تغيرت خلال السنوات الست الأخيرة، حيث اصبحت كل من أميركا وروسيا والسعودية تنتج حوالي 40% من النفط.
لكن المهم في المعادلة الجديدة، وحسب خبراء النفط، الولايات المتحدة التي باتت الحصان الأسود في سوق الطاقة العالمي.
وتقدر إدارة معلومات الطاقة الأميركية إنتاج النفط الأميركي حالياً بحوالي 9.3 ملايين برميل يومياً. ولكن بإضافة سوائل الغاز والمكثفات النفطية، فإن الإنتاج الأميركي يفوق 11 مليون برميل يومياً.
وكانت أميركا في السابق تنتج في حدود 6 ملايين برميل يومياً وتستورد باقي استهلاكها البالغ حالياً 19 مليون برميل يومياً، وتحديداً من السعودية ودول الخليج العربية.
أما الآن فإن الولايات المتحدة باتت تصدر النفط الخفيف جداً إلى العديد من دول آسيا، كما أن انتخاب الرئيس دونالد ترامب سيعني أن الشركات الأميركية سترفع من معدل إنتاجها النفطي خلال السنوات المقبلة.
ومن هذا المنطلق يرى المحلل كوري، أن عهد سيطرة منظمة "أوبك" على أسواق النفط أو قدرتها على التأثير على مستويات العرض والطلب وتحريك الأسعار صعوداً وهبوطاً حسب السعر الذي تستهدفه كما كان في السابق، قد أنتهى، وأن العهد الجديد أصبح فيه ثلاثة لاعبين كبار، اثنان منهم خارج أوبك، وهم السعودية وأميركا وروسيا.
اقــرأ أيضاً

ويقول كوري أن على دول المنظمة الاعتراف بذلك، حيث إن العهد الجديد يتسم بالتحول في معادلة العرض والطلب لصالح الولايات المتحدة وشركات النفط الصخري.
ويرى في هذا الصدد، أن العهد الجديد الذي ربما يستمر لسنوات عديدة تنتهي فيه دورة استقرار أسعار النفط حول مستويات محددة. ويضيف" أن ما يميز هذه الدورة الجديدة حالياً هو اضطراب الأسواق وهبوط الأسعار".
من جانبه يقول الخبير مايكل ديلا فينا من نفس المصرف "خلال عقد كامل واصلت الشركات والدول تطوير حقول جديدة ورفعت طاقتها الإنتاجية وهذا زاد من المعروض النفطي في العالم. ولم يتوقف هذا التطوير إلا خلال العام الجاري بسبب فقدان بعض المشاريع النفطية للجدوى الاقتصادية".
ولاحظت" العربي الجديد" في هذا الاتجاه، أن معظم الشركات والدول استثمرت بكثافة في تطوير مشاريع النفط الجديدة، مستفيدة خلال السنوات التي سبقت دورة الانهيار، من ارتفاع سعر النفط فوق 100 دولار للبرميل.
كما لاحظت كذلك أن شركات النفط الصخري تمكنت خلال العامين الماضيين من تطوير تقنيات جديدة لخفض كلف الإنتاج إلى مستويات 40 دولاراً للبرميل، في العديد من مناطق تركيز احتياطات النفط الصخري.
ويضاف إلى تخمة الإمدادات، ارتفاع إنتاج النفط من مناطق" النفط الرخيص الكلفة"، مثل النفط السعودي والعراقي والكويتي، خاصة العراق الذي رفع انتاجه إلى حوالي 4.75 مليون برميل يومياً، وهي دولة تواجه تحديات بقاء في حربها مع تنظيم الدولة الإسلامية " داعش".
ومن المتوقع أن يفاجئ العراق الأسواق في حال دحر "داعش" وحدوث استقرار سياسي برفع معدل الإنتاج إلى 6 ملايين برميل خلال العامين المقبلين. وبالتالي، فإن عودة العراق إلى الاستقرار السياسي سيجعل منه الحصان الأسود في السوق النفطية.
كما تواجه تخمة المعروض، احتمالات عودة ليبيا إلى الاستقرار السياسي والأمني خلال الفترة المقبلة وعودة النفط اليمني في أعقاب توقيه الاتفاق الأخير.
ويقول خبراء طاقة في لندن، إن كل هذه المعادلات سترفع من تخمة الإمدادات النفطية في السوق خلال الفترة المقبلة. وعلى صعيد الطلب العالمي، فإن سياسات الرئيس المنتخب دونالد ترامب ربما تكون لها تداعيات سلبية على نمو الطلب النفطي خلال الفترة المقبلة.
اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق