اخبار اليوم السبسي: بقاء تونس قوية وديمقراطية يُسهم في استقرار دول الجنوب الأوروبي

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

دعا الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، الدول الأوروبية إلى ضرورة إرساء علاقات استراتيجية قوية ومزدهرة بين بلاده والاتحاد الأوروبي، بما يستجيب للرهانات والتحديات القائمة، مؤكدًا أن بقاء تونس قوية وديمقراطية ومزدهرة سيسهم في استقرار جيرانها، خاصة من دول الجنوب الأوروبي على ضفاف البحر الأبيض المتوسط.

وقال الرئيس التونسي، في كلمته اليوم أمام البرلمان الأوروبي ببروكسل، إن بلاده عرفت دائمًا كيف تحافظ على روابط متينة ووثيقة مع أوروبا وهي روابط يجب أن تشكل الأسس التي سترتكز عليها اليوم علاقات استراتيجية قوية بين تونس وأوروبا تكون في مستوى الرهانات والتحديات الراهنة، منبهاً إلى أن التجربة الديمقراطية التونسية تبقى «هشة»، رغم الخطوات المهمة التي قطعتها معتبرًا أن «الاستثناء التونسي» في حاجة، أكثر من أي وقت مضى، إلى مساندة قوية من الشركاء الأوروبيين، لأن نجاح الديمقراطية التونسية لا يخدم فقط مصلحة تونس وإنما أوروبا أيضا.

وأكد أهمية تطوير العلاقات التونسية الأوروبية في اتجاه مقاربة تتيح آفاقًا جديدة لدعم جهود تونس في مجال التنمية والانتعاش الاقتصادي، موضحا أنه للتسريع في نسق الإصلاحات، فإن تونس تعمل جاهدة على وضع الخطوط العريضة للإصلاحات الضرورية لإعداد منوال تنموي دائم وشامل، وهو ما تم اتباعه بخصوص المخطط التنموي الخماسي 2016-2020، كما أن المصادقة مؤخرًا على مشروع قانون الاستثمار الجديد يؤكد هذا النهج الرامي إلى منح الاقتصاد التونسي إطارًا ملائمًا للاستثمار الوطني والأجنبي.

وأعرب السبسي عن ارتياحه للنتائج التي أفرزها مؤتمر الاستثمار «تونس 2020» الذي اختتم، أمس الأربعاء، ومكّن تونس من العودة إلى خارطة الاستثمار الدولية، مشيدًا بدور الشركاء الأوروبيين الذين ساهمو في إنجاح هذا الحدث الاقتصادي البارز.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق