اخر الاخبار البرد يقتل أربعة نازحين في مخيمات شمال العراق

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

سجلت ثلاثة مخيمات شمال العراق، وفاة أربعة نازحين، بينهم طفلان، بسبب انخفاض درجات الحرارة إلى نحو صفر مئوية، خلال اليومين الماضيين، خلال الليل، في ظل انعدام وسائل التدفئة وسوء الخيام التي وزعتها الحكومة والأمم المتحدة.

وعمد سكان الخيام إلى البحث عن بدائل بعد سلسلة مناشدات أطلقوها عبر وسائل الإعلام إلى المنظمات الدولية والمحلية، حيث يعيشون رحلة بحث يومية عن الخشب وكل ما يمكن إشعاله، رغم تحفظ إدارات تلك المخيمات على ذلك خوفا من الحرائق، إلا أن فشل الإدارات في توفير الدفء لهم جعلها مجبرة على القبول أو الصمت.
بلال عادل (37 سنة) من سكان الموصل. هرب مع أمه وزوجته وأطفاله من الحرب، واستقر في خيمة صغيرة داخل مخيم بمحور الخازر (30 كم شمال شرقي الموصل)، يتحدث عن مهمته اليومية لجمع الحطب وورق الكرتون، قائلا "أجمع ما يمكنني جمعه حتى أشعله بالخيمة لأمي وأطفالي. إذا أحست أمي بالدفء فلا يهمني أحد، ولا يمكنني تعويض خسارتها ولن أسمح بذلك".
ويتابع "هم (إدارة المخيم) لا يعطوننا شيئا، والخيام بالية. نعتبرها مرحلة مؤقتة وستنتهي الحرب ونعود معززين إلى منازلنا". واصفا درجات الحرارة بـ"المميتة ليلا. أبقى مستيقظا حتى أراقب النار التي أشعلها داخل الخيمة كي لا تحرقهم، وعند الصبح أنام. توفي طفل في خيمة قريبة. شاهدت والده الذي كان في حالة يُرثى لها، وتوقعت أنه سينتحر. لا أريد أن أنهار. يجب أن أبقى قويا".

ويقول مدير منظمة "حق" العراقية التي تُعنى بأوضاع النازحين، عمر العلي، إن "وضع النازحين غير جيد بالمرة، ونخشى خسائر جديدة بسبب البرد"، واصفا دور الحكومة بأنه "سيئ ومتخاذل، وأن الأمم المتحدة وقعت ضحية فساد موظفيها العراقيين الذين تعهدوا بتأمين احتياجات النازحين محليا من دون الحاجة إلى جلبها من تركيا أو الأردن لمنافع شخصية لهم،
مؤكدا أن شيوخ عشائر من جنوب العراق ووسطه هبوا للمساعدة بعد أن يئسوا من الحكومة والأمم المتحدة.
خلال ذلك، افتتحت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مخيمين جديدين لإيواء العائلات النازحة من مدينة الموصل والمناطق المحيطة؛ مع وصول عدد العراقيين الذين فروا من القتال للسيطرة على ثاني أكبر مدينة، إلى حوالي 73 ألف شخص.
وذكر بيان لبعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) الخميس، أن "المفوضية افتتحت مخيمين بالقرب من تكريت مع توقع المزيد من الواصلين الجدد"، وأضاف أنه من المقرر أن يتم افتتاح مخيم "أمالا"، بالقرب من تلعفر، في الأسبوع المقبل. ومع المخيمين الجديدين، سيرتفع مجموع عدد المواقع التابعة للمفوضية التي تستقبل النازحين جراء الهجوم على الموصل إلى ستة مواقع.

ولفت البيان إلى أن قرار فتح المخيمين الجديدين أتى مع وصول قدرة استيعاب المواقع القائمة إلى حدها الأقصى، فالمخيمات التي تديرها أو تدعمها المفوضية قد امتلأت، وهي تحذر من أن المساحة قد نفدت في المخيمات لإيواء العائلات النازحة، إلا في حال تم إيجاد مواقع جديدة قريباً.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق