اخر الاخبار ألمانيا تؤكد أن قضية عميل الاستخبارات الإسلامي حالة فردية

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حذرت وزارة الداخلية الألمانية من التسرع في الاستنتاجات بعد اكتشاف «إسلامي» بين العاملين بجهاز الاستخبارات الداخلية. وأشارت إلى أنه لا توجد الآن أدلة على مشكلات هيكلية في الجهاز، الذي شارك بحسم في الكشف عن هذا الشخص.

أكدت الحكومة الألمانية اليوم الأربعاء أنه لا يوجد أي خروقات أمنية في جهاز الاستخبارات الداخلية الألمانية (هيئة حماية الدستور)، بعد اعتقال عميل ينتمي إلى «التيار الإسلامي» في الجهاز يشتبه بتحضيره لاعتداء ضد مقر الجهاز في كولونيا، مؤكدة أنها حالة فردية. وحذرت وزارة الداخلية الألمانية من التسرع في الاستنتاجات بعد تلك الواقعة. وقال توبياس بلات، المتحدث باسم الداخلية الألمانية في مؤتمر صحافي اعتيادي في برلين الأربعاء «ليس لدينا أية أدلة حاليا على أن هناك مشكلات هيكلية أساسية (لدى الاستخبارات الداخلية)».

وأشار بلات إلى أن المكتب الاتحادي لحماية الدستور شارك بنفسه بشكل حاسم في الكشف عن هذا الشخص، وهو ألماني عمره 51 عاما اعتنق الإسلام عام 2014، وأعلن عن توقيفه مساء أمس الثلاثاء. وأضاف بلات «هذه حالة خاصة»، رداً على سؤال حول وجود حالات سابقة أو مماثلة في أجهزة الاستخبارات.. قال «لا يزال الوقت باكرا للغاية على استنباط توصيات ملموسة تماما بناء على أساس قاعدة المعلومات الحالية التي نعرفها». يذكر أن الرجل الموقوف موظف في بنك ومتزوج ويعمل منذ أبريل مع جهاز الاستخبارات، الذي كلفه بمراقبة الإسلاميين الألمان، وفقا لمجلة «دير شبيغل».

ونقلت دير شبيغل عن الجهاز أن الرجل لم يظهر ما يثير الشبهة خلال فترة تدريبه. وكان متحدث باسم المكتب الاتحادي لهيئة حماية الدستور في ألمانيا أكد أمس الثلاثاء القبض على أحد العاملين بالهيئة تبين أنه ينتمي إلى «التيار الاسلامي» ونشر تصريحات ذات صبغة إسلامية على الإنترنت باسم مستعار.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق