اخبار السعودية اليوم السياحة بالأحساء بين عوامل الجذب وعوائق الازدهار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

النهار الاخبارية/ اخبار المحلية : أبرز المعوقات أمام تطور السياحة بالمحافظة نقص المعلومات وتراجع بعض الخدمات

السياحة بالأحساء بين عوامل الجذب وعوائق الازدهار

تزخر محافظة الأحساء بالعديد من المعالم السياحية التي جعلت منها محطة رئيسة لقاصدي السياحة في المنطقة بشكل عام، ففيها القصور القديمة والقرى ذات الجذور التاريخية العتيقة، وبها مسجد جواثا التاريخي وقصر إبراهيم الأثري وعين الجوهرية وجبل القارة.. وغير ذلك من الأماكن التي جعلت المحافظة مركز جذب مؤثرا على المستوى السياحي وبالتالي الاقتصادي.

إلا أنه من حين لآخر تظهر بعض التحديات والعوائق التي قد تعطل الحركة السياحية بشكل جزئي وتؤثر عليها سلبا بالأحساء.

يقول المرشد ضيف الضيف: إن القصور التاريخية في الأحساء غير مفعلة وفي احدى المرات أثناء سقوط الأمطار تم إغلاق قصر ابراهيم كما أن هناك إهمالا - على سبيل المثال- في بيت البيعة بوسط الهفوف؛ حيث إن موعد الافتتاح يوم الجمعة الساعة 4 عصرا ولكن دائما يتأخر في الافتتاح وننتظر مع الزوار في الخارج، وكذلك في جبل القارة لا يوجد «ترابزين» من أجل أن يستند عليه كبار السن، وبعض المواقع السياحية مهملة في النظافة ولا توجد بها دورات مياه ومكان للراحة.

وأضاف انني أخرج للإرشاد السياحي أسبوعيا مع حوالي 200 شخص وأثناء مرافقتي لأحد الأفواج كانت لديهم رغبة في الصلاة في مسجد جواثا ولم يجدوا فيه مكانا للوضوء فذهبنا إلى أقرب محطة وقود من أجل الوضوء!

ويقول المرشد السياحي محمد النصيب: جبل القارة، على سبيل المثال لا الحصر، يثير إعجاب الكثير من الزوار خصوصا الأجانب ويعتبرونه أعجوبة من أعاجيب الدنيا وهذا ما يقولونه أثناء مرافقتي لهم في الجولات السياحية، ولذلك يجب أن نبذل المزيد من الجهد لتوضيح روعة وجمال هذا المكان للسائحين. ويتابع: الأحساء هي مجمع للنخيل والمنتجات الزراعية من خضار وفاكهة والكثير من السياح يقتنون خضار الأحساء، ويضيف: الأحساء مقبلة على ازدهار ولكن ينقصها التسويق والتسليط الإعلامي فغالب الزوار الذين يحضرون لا تكون لديهم معلومات كافية عن الأحساء، والمواقع السياحية يجب أن تظل متاحة أوقاتا أطول على مدار اليوم؛ حيث نخسر الكثير من الزوار أثناء إغلاقها خصوصا صباح يوم الجمعة.

وعلى جانب آخر يقول المرشد السياحي وسمي المؤمن: إن المعلومات في المواقع السياحية غير كافية خصوصا في المواقع التاريخية فهناك الكثير من الأسئلة التي يسألها الزوار لا نجد لها إجابة كما أنه لا يوجد التزام من أصحاب الحافلات الكبيرة فالبعض منهم تتفق معه على أوقات لنقل الأفواج ومواقع معينة ثم يتخلف عن المواعيد ويرفض الذهاب إلى بعض المواقع وهذا يحرجك مع السياح.

أما المرشد السياحي سيف السلطان فعبر عن أمله أن تكثف الرحلات في مطار الأحساء حيث يحضر الكثير من السياح من دولتي الكويت والإمارات بسياراتهم الخاصة وهم يتمنون أن يكون الحضور عن طريق الطيران، كما أن هناك الكثير من السياح من داخل المملكة ترهقهم المسافات الطويلة بالحافلات أو السيارة ويفضلون الحضور عن طريق الطائرة ولكن بسبب عدم وجود رحلات بشكل مباشر إلى الأحساء نفقد حضورهم، كما أتمنى أن تدار بعض المواقع السياحية عن طريق شركات بهدف تحسين الخدمات.

مواضيع ذات علاقة

«ابتسم» السياحي بالأحساء يستهدف 75 ألف طالب جبل القارة وجواثا يجذبان السياح الأجانب في العيد الأحساء بحاجة إلى ضخ المليارات لأجل تطوير البنى التحتية واستراتيجية لتطوير قطاع الآثار والمتاحف آثار الأحساء تتزين لاستقبال المعايدين ندوة الاستثمار في المواقع السياحية والتراثية والأثرية تطالب بتسويق الأحساء

الشبكات الإجتماعية شارك بالمحتوى

عبدالله القطان - الهفوف ديسمبر 3, 2017, 3 ص

المصدر : اخبار السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق