اخبار السعودية اليوم الابتعاث.. آماله وآلامه..

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

النهار الاخبارية/ اخبار المحلية : صوت القارئ

الابتعاث.. آماله وآلامه..

لا شك أن ابتعاث الطلاب والطالبات للدراسة في الجامعات العالمية أحد أهم وسائل تنمية الموارد البشرية على الأقل من الناحية النظرية ومن واقع تجارب كثير من الدول التي تقدمت في سباق الصناعة والاقتصاد العالمي. ولا شك أن إحداث تغيير في البنية الاقتصادية والنظم الاجتماعية والسعي في اللحاق بركب الأمم المتقدمة يتطلب ثقافة اجتماعية جديدة وفكرا اقتصاديا مبدعا ومبتكرا وتوجها نحو التطور في جميع المجالات، ولكن من الخطأ تطوير كفاءة ومهارات ومعارف الشباب والشابات ورفع سقف توقعاتهم دون تلبيتها بتخطيط واضح يستطيع استيعاب تلك المهارات والمعارف.

الهدف هنا ليس استيعاب العائدين من الابتعاث وحشرهم في وظائف وحسب، ولكن الاستفادة منهم في تطوير البلاد وزيادة نموها وإنتاجيتها ونحن نعلم أن الابتعاث مكلف وهو بلا شك يستحق التكلفة على شرط أن يكون موجها وضمن خطة واضحة المعالم تربط بينه وبين ما تحتاجه البلاد في جميع المجالات كما أن الابتعاث يخلق جيلا بثقافة جديدة وهو يستلزم ضرورة وضع خطط اقتصادية واجتماعية وإدارية تتوافق مع هذه التغيرات الكبيرة ومع كل حسنات هذا المشروع التنموي الكبير، إلا أن هناك تحديات، وعقبات تواجه خريجيه ينبغي علينا جميعا أن نسعى لتلافيها.

د. عبدالغني الغامدي

مواضيع ذات علاقة

محمد الوعيل مبتعثون بلا وظائف .. بطالة بشهادات عليا «التعليم» تعلن نتائج المرحلة الثالثة من برنامج الابتعاث.. الخميس المقبل تحديد مدة برنامج "الابتعاث" بـ10 سنوات المقاعد الجامعية للطلبة

الشبكات الإجتماعية شارك بالمحتوى

ديسمبر 3, 2017, 3 ص

المصدر : اخبار السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق