اخر اخبار السعودية اخبار السعودية اليوم - بابا الفاتيكان يبدي تقديره لـ"سياسة المملكة الحكيمة"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

بعد لقائه وفداً سعودياً برئاسة "وزارة  الشؤون الإسلامية"

التقى وفد رسمي يمثل المملكة العربية ، بابا الفاتيكان فرانسيس ، ونقل له تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان, وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية, والعالم الإسلامي أجمع.

وضم الوفد، الذي كان برئاسة وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، متخصصين في مجالات حكومية متعددة.

وأعرب عن تقدير المملكة العظيم للبابا على مواقفه النبيلة, وتصريحاته الموفقة التي يدعو فيها إلى السلام والتعايش ورفضه الربط بين الأديان والإرهاب، وتأكيده على الرغبة الصادقة والعميقة لدى البلدين في إشاعة ثقافة الحوار والتعايش السلمي بين جميع الأديان والثقافات.

وقال بيان إعلامي صادر عن الوفد السعودي في ختام زيارته لدولة الفاتيكان: سُعد الوفد بلقاء البابا صباح يوم الأربعاء الرابع من ربيع الأول 1439هـ.

وقال الدكتور عبدالله بن فهد اللحيدان: العلاقات القديمة مع الفتيكان تعود للسبعينات الميلادية ولكن العلاقات نالت دفعة كبيرة بعد الزيارة التاريخية التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للفاتيكان في عام 2007م ولقائه بالبابا بنديكتوس 16، والاتفاق على أهمية الحوار بين أتباع الأديان والثقافات لتعزيز التسامح الذي تحث عليه جميع الأديان، وتحقيق الأمن والسلام والاستقرار لكافة شعوب .

من جانبه، عبر البابا عن تقديره للسياسة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وعن تطلعه للقاء الملك سلمان.

وأكد الطرفان أن الشعوب تجمعها قيم مشتركة، وأن خير تعبير عن هذه القيم المشتركة، هو ما جاءت به الأديان، وأن على جميع الدول والشعوب التكاتف في التصدي لظاهرة العنف والقضاء عليها.

وثمّن الطرفان الجهود التي تبذل في أعمال مركز الملك عبدالله للحوار بين أتباع الاديان والثقافات الذي شاركت فيه إضافة إلى المملكة كل من "اسبانيا والنمسا والفاتيكان".

وقدر الطرفان دعم المملكة للسلام العالمي من خلال تأسيس مركز الملك سلمان للسلام العالمي في ماليزيا ، والمركز الدولي لمكافحة الفكر المتطرف "اعتدال " في الرياض واللقاءات والجولات الدولية التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لإيمانه العميق بأهمية التواصل لتحقيق السلام.

وأشادا بالجهود الكبيرة التي يبذلها البابا لنشر السلام والتسامح بين الأديان ورسالته التي ينقلها إلى كل مكان بأهمية نبذ الحروب وحل النزاعات بالطرق السلمية.

وأكد الجانبان على أهمية التعاون بين اتباع الديانات على اعتبار أن الإسلام والمسيحية تؤمنان بالإلهية وبرسالة الرسل الكرام عليهم السلام وبالكتب السماوية وبالملائكة الأطهار وباليوم الآخر يوم الحساب والثواب.

وشدد الطرفان على رفضهما ربط الأديان بالإرهاب والسعي لتحقيق السلام في العالم.

وقد التقى الوفد السعودي أمين سر الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين ، وأمين المجلس البابوي للحوار بين الأديان المونيسينيور ميغيل ايوسي ، ودار خلال اللقاءين حديث حول سبل تعزيز الحوار والتعايش في العالم.

بابا الفاتيكان يبدي تقديره لـ

بابا الفاتيكان يبدي تقديره لـ

بابا الفاتيكان يبدي تقديره لـ

المصدر : السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق