اخر اخبار السعودية اخبار السعودية اليوم - 24 ساعة على فاجعة "يامن".. صمت يخيم على الموقع وعلامات الاستفهام تتواصل بلوحة وترخيص

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

لجنة الـ 6 تباشر ومتحدث "تعليم صبيا" يناقض الوزارة.. هنا الأبواب موصدة وضجيج الأطفال تلاشى

أبواب موصدة وصمت يخيم بعدما تلاشى ضجيج الأطفال اليومي من روضة الأطفال التي شهدت قبل 24 ساعة فاجعة موت الطفل "يامن"؛ اختناقاً داخل حافلة نُسي داخلها لعدة ساعات، في واقعة شهدت تصريحات متناقضة لـ"تعليم صبيا" من ناحية ووزارة التعليم من جهة أخرى، لتفتح جولة ميدانية لـ"سبق" في الموقع علامات استفهام جديدة حول ترخيص المنشأة الصادر من وزارة الشؤون الإسلامية.

وتفصيلاً، ففي جولة ميدانية لـ"سبق" بموقع الحدث رصدت تدوين ما تسمى بدوحة رقماً لترخيص مزاولة العمل من وزارة الشؤون الإسلامية على اللوحة التعريفية، وهو ما فتح عدة أسئلة عن الترخيص وحيثياته، لتمارس هذه المنشأة الصفة التعليمية، وتنقلهم للأول الابتدائي في الوقت الذي نفى سابقاً متحدث "تعليم صبيا" وجود أي ترخيص لها كروضة من "تعليم صبيا"!

علامات استفهام

وبين سماح التعليم لتدريس طلاب هذه "الدوحة" في الأول الابتدائي، وبين نفيها وجود ترخيص لها فتحت "سبق" استفهاماتٍ جديدة لمتحدث "تعليم صبيا" علي خواجي، وواجهته بكيفية السماح من قبل نظام التعليم بإدخال الطلاب في الأول الابتدائي بعد اجتياز دوحة القرآن الكريم ما دامت غير مرخصة؟ وكان ردّه: الروضات ليست تعليماً إجبارياً.

والتناقض في الموضوع أن تصريحات لمسؤولي وزارة التعليم عبر وكالة الأنباء أكدت أنه من الشروط في قبول الأطفال بالأول الابتدائي هو الدراسة بإحدى الروضات المعتمدة بنظام "نور".

وتواصلت الاستفهامات في الحادثة حول المسؤولية التي ظهرت بتنصّل وزارة التعليم منها وعدم اختصاص وزارة الشؤون الإسلامية بالترخيص لروضة أو منشأة تعليمية تنقل الطلاب إلى الأول الابتدائي.

لجنة الـ 6

وواصلت "سبق" تقصّيها حول الموضوع، حيث كشف الناطق الإعلامي لفرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بمنطقة جازان محمد كريري لـ"سبق" أن الحادث الذي وقع بحلقة دوحة القرآن والتابعة للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بصبيا، فقد وجّه رئيس الجمعية الشيخ علي بن محمد جعبور الحازمي بتشكيل لجنة من ستة أشخاص نساء ورجال؛ للوقوف على حيثيات الحادث وعلى نشاط الحلقة والعاملين بها، وما إذا كان هناك قصور من جانبهم، والرفع بتقرير عاجل عن الحادث، وبانتظار تقرير الجهات الأمنية عن الحادث.

وأضاف: فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بكل الجهات العاملة تحت إشرافه يرفعون أحرّ التعازي لأسرة الطفل المتوفى رحمه الله وجعله الله شفيعاً لوالديه.

بداية الفاجعة

وكان قد كشف الناطق الإعلامي لشرطة منطقة جازان النقيب نايف بن عبدالرحمن الحكمي، عن تفاصيل الحادثة التي شهدتها مدينة الظبية بمحافظة صبيا أمس، وتمثلت في وفاة طفل اختناقاً بعد نسيانه في الحافلة لمدة تزيد على خمس ساعات، وانفردت "سبق" بنشر تفاصيل الحادثة في حينها.

وقال "الحكمي": "إنه في تمام الساعة الثانية عشرة والنصف من مساء أمس ورد بلاغ لشرطة محافظة صبيا من قبل مستشفى المحافظة العام، مفاده وجود طفل متوفى بقسم الطوارئ، وفور تلقي البلاغ تم انتقال المختصين برفقة الأدلة الجنائية للمستشفى، ووُجد الطفل البالغ من العمر ٤ سنوات، وقد فارق الحياة".

وأضاف أنه بمعاينته لم يتضح وجود أي آثار لعنف أو خلافه على جسد الطفل، وبسؤال المرافقين له أفادوا بأن الطفل نام في الحافلة التي تقله للروضة التي يدرس بها، ولم ينزل أثناء نزول الطلاب منها، حيث بقي داخلها، وهو ما أدى إلى اختناقه ووفاته.

وأشار "الحكمي" إلى أن الطبيب الشرعي أكد أن سبب الوفاة هبوط حاد في الدورة الدموية نتيجة الاختناق؛ الأمر الذي اقتنع به والد الطفل؛ إيماناً بقضاء الله وقدره.

وأكد إيداع الجثمان ثلاجة المستشفى، وإشعار النيابة العامة؛ لاستكمال التحقيقات.

المصدر : السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق