اخر اخبار السعودية اخبار السعودية اليوم - قصة أول سعودية مع "حماية ضحايا الإتجار الجنسي بالنساء".. هنا أكاديمية شرطة دبي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

تحلم بتمثيل المملكة عالمياً ورحلتها بدأت من جدة فاليمن ثم أمريكا.. تقول: بلادنا الأكثر أمناً

استطاعت الطالبة ،سوسن باجيل، أن تكون أول سعودية تحصل على درجة الماجستير في "حماية ضحايا الإتجار بالنساء لغرض الاستغلال الجنسي" من أكاديمية شرطة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة ؛ حيث تروى "باجيل" ،ابنة مدينة جدة ، لـ"سبق" كيف استطاعت أن تصبح أول سعودية تحصل على الماجستير في هذا النوع من التخصص وما الذي تسعى لتقدمه لبلدها.

دراسة القانون

تقول "باجيل": "ولدت ونشأت في مدينة جدة وأنهيت دراستي الثانوية فيها ، ثم انتقلت للجمهورية اليمنية لإكمال دراستي للمرحلة الجامعية بجامعة عدن كلية الحقوق ؛ حيث حصلت على درجة البكالوريوس في تخصص القانون".

طموح متواصل

وتتابع: "لم أكتف بالوصول لهذه الدرجة العلمية، فالتحقت بإحدى كليات القانون بولاية كانساس الأمريكية لدراسة الماجستير لفترة معينة ولم أكمل الدراسة فيها لأسباب وظروف خارجة عن إرادتي ، وهذا لم يوقفني عن إكمال رحلتي لدراسة الماجستير وتحقيق الأهداف بالبحث عن مؤسسة تعليمية ذات مستوى عالٍ ؛ ليقع الاختيار على أكاديمية شرطة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والحمد لله تم تخرجي منها والحصول على درجة الماجستير بأطروحة تحت عنوان "حماية ضحايا الاتجار بالنساء لغرض الاستغلال الجنسي".

تمثيل السعودية عالمياً

وحول سبب اختيارها لهذا النوع من التخصص تجيب "باجيل": "تخصصي هو القانون وبالتحديد القانون الدولي العام ، وسبب اختياري لتخصص القانون العام، هو ميولي الى الساحة الإدارية والسياسية والدولية عن غيرها من تخصصات القانون ، واهتمامي وحب الاطلاع بالقوانين الإدارية والعلاقة التي تربط الدولة بموظفيها، كما أن الخريجين من هذا التخصص تتيح لهم الفرصة في مجالات عدة أبرزها العمل السياسي وتمثيل المملكة في الخارج وفي الوكالات الحكومية والأعمال التجارية والدولية".

جريمة لا تخلو منها دولة

وتبين "باجيل" ، أن سبب اختيارها أيضاً يعود كون المرأة هي أساس المجتمع فيجب أن يكون أساس ونشأة وتربية الأجيال القادمة تحت أيدي نساء تتوفر لهن الأمان والحماية الكافية ، وهدف حماية المرأة أسمى وأعلى من حماية أي أشخاص آخرين ، وبحسب الإحصائيات الصادرة من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أنه لا توجد دولة تخلو من جريمة الإتجار بالنساء.

ثقة وجدارة

وتتابع: "كنت على ثقة أن المرأة السعودية في يوم ما قادرة على إثبات جدارتها وكفاءتها، واليوم أصبحت قادرة للعمل في مختلف المجالات والتخصصات المحلية والدولية ، هذا سبب رئيسي لاختياري هذا التخصص الذي يعتبر نوعاً ما جديدا على المرأة السعودية".

المملكة أكثر الدول أمناً

وأردفت: "إذا أتينا للحديث عن هذه الجريمة في المملكة العربية السعودية فهي نادرة جداً مقارنةً بدول أخرى، والحمد لله هذا يعود إلى النظام الأساسي للحكم في المملكة المستمد من الشريعة الإسلامية، وبفضل حكومتنا الرشيدة أن جميع الأنظمة داخل المملكة قائمة إستناداً للقرآن الكريم والسنة النبوية".

إلى أكاديمة شرطة دبي

وبينت أن توجهها لإتمام دراستها في اكاديمية شرطة دبي نتيجة تاريخها وسمعتها الذي شدها أكثر وجعلها تلتحق فيها ؛ حيث أن الأكاديمية لها طبيعة متميزة وخاصة عن الجامعات الأخرى، وهو أن لها طابعا عسكرياً صارما غير أن نمط الدراسة فيها مختلف تماماً ؛ حيث تقول: "إختياري لهذه الأكاديمية لإكمال دراستي الماجستير لتميزها ، أحببت أن أكون من ضمن نخبة المتميزين فيها ، والحمد لله حظيت بدعم وتشجيع على اتخاذ هذا القرار من جميع أسرتي للالتحاق بالأكاديمية والذي تم بهذا الإنجاز".

شكر وفخر بمن ساهم

واختتمت "باجيل" حديثها لـ"سبق" بالشكر لكل من ساهم في نجاحها وفرحتها وافتخارها ، ليس بنفسها فقط وإنما كونها سعودية ومن أبناء هذا الوطن، واعدة بتقديم كل ما بوسعها لخدمة هذا الوطن وتقديم كل ما تعلمته ، وتأمل أن تمثل المملكة عالميا وترفع اسم بلدها.

المصدر : السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق