اخبار السعودية اليوم 86 ألف أسرة سورية تستفيد من مشروع «شقيقي قوتك هنيئا»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

النهار الاخبارية/ اخبار المحلية : 86 ألف أسرة سورية تستفيد من مشروع «شقيقي قوتك هنيئا»

آلاف الأسر استفادت من الحملة السعودية (واس)

واس - عمان

واصلت المخابز المتنقلة التابعة للحملة الوطنية السعودية لنصرة الاشقاء في في تأمين الخبز للأشقاء السوريين النازحين واللاجئين في الشمال السوري والشمال اللبناني ضمن المشروع الغذائي «شقيقي قوتك هنيئا»، مستهدفة النازحين في محافظات إدلب وحلب وأريافهما والمخيمات المجاورة لها واللاجئين في منطقة عكار اللبنانية. وأوضح المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر السمحان، أن حجم الإنتاج الأسبوعي من الخبز في الداخل السوري ضمن أسبوع العمل 196 بلغ 1.272.000 رغيف خبز استفاد منها عدد 556.500 شقيق سوري، فيما بلغ إنتاج المخبز في لبنان ضمن أسبوع العمل 33 بمشروع «شقيقي قوتك هنيئا» 136.920 رغيف خبز اسبوعيا ويستفيد منه عدد 41.067 شقيقا سوريا لتصل عدد الأسر المستفيدة من هذا المشروع أسبوعيا أكثر من 86 ألف أسرة سورية. ولفت السمحان النظر إلى الحرص على تلمس احتياجات الاشقاء اللاجئين السوريين الضرورية في جميع مناطق تواجدهم والعمل على توفيرها وفق آليه الحملة المتبعة.

بدوره، أفاد مدير مكتب الحملة في تركيا خالد السلامة، بأن الحملة مستمرة في تقديم خدماتها الاغاثية للأشقاء النازحين واللاجئين منهم في الداخل السوري وتركيا، مبينا أن مشروع «شقيقي قوتك هنيئا»، يعد من أهم الخدمات الإنسانية التي تقدم للأشقاء السوريين على مستوى المنطقة التي تستهدف النازحين في مخيمات سجو الجديد، عائدون، صامدون، وقادمون، إضافة إلى مدينتي كلس والرياحنية على الشريط الحدودي التركي السوري من خلال أربعة مخابز متنقلة.

مواضيع ذات علاقة

  • أكثر من 86 ألف أسرة سورية تستفيد اسبوعياً من مشروع "شقيقي قوتك هنيئاً" في الداخل السوري ولبنان
  • الحملة السعودية تواصل تقديم مساعداتها للنازحين في الداخل السوري
  • الحملة الوطنية لنصرة الأشقاء في سوريا توزع أكثر من مليون رغيف خبز
  • «نصرة سوريا» تؤمن الخبز لـ5050 عائلة لاجئة
  • الحملة الوطنية لنصرة الأشقاء في سوريا تواصل برنامجها "شقيقي قوتك هنيئًا"

الشبكات الإجتماعية شارك بالمحتوى

واس - عمان أغسطس 1, 2017, 3 ص

المصدر : اخبار السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق