اخر اخبار السعودية عاجل اخبار السعودية اليوم : محلل سياسي: الملك سلمان تحدى الأزمات بالحكمة والحزم

0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة

عين اليوم – نادية الفواز
قال المحلل السياسي الدكتور علي غازي لـ”عين اليوم” إن الملك سلمان بن عبدالعزيز منذ تولى حكم المملكة العربية السعودية واجه العديد من التحديات الداخلية والخارجية خلال أقل من عامين ، بينما برزت إيران وأذنابها كعامل مشترك في أبرز الأزمات الخارجية التي تواجه المملكة، إضافة لما يرسمه اللوبي الأمريكي العدو المتخفي في جلباب الحليف ، وعن أهم هذه التحديات قال غازي: الحرب السورية والتدخل المجوسي حيث تساند المملكة الشعب السوري وجماعات المعارضة السورية ضد نظام بشار المدعوم من إيران وأذنابها والدب الروسي، وتعد المملكة لاعبا رئيسيا مع أمريكا وروسيا في الجهود الدولية التي انطلقت مؤخرا للتوصل إلى حل سلمي في سوريا، وقد استضافت السعودية فصائل المعارضة السورية بتشكيل وفد منها يشارك في المفاوضات، لكنها تؤكد أن أي حل للأزمة يجب أن يتضمن رحيل الأسد، وهو ما ترفضه خنازير إيران وأذنابها، وكذلك حرب اليمن، فبعد قرابة الشهرين من تولي الملك سلمان الحكم ، أعلنت المملكة عن تشكيل تحالف عسكري عربي تحت قيادتها، ومعه هبت المملكة والحلف العربي لنجدة الأشقاء في اليمن وبدء عملية “عاصفة الحزم” بعد طلب من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لدعم السلطة ضد الحوثيين المدعومين من إيران وزمرتها بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء وما زالت العمليات العسكرية على أشدها، ونتيجة لذلك تمت استعادة أجزاء كبيرة من المواقع التي استولى عليها الانقلابيون ، وباتت القوات على مشارف صنعاء، وسط جهود دولية للتوصل إلى حل سلمي للأزمة، ومن ثالث هذه التحديات الاتفاق النووي خمسة+واحد: فبعد أن توصلت إيران إلى اتفاق مع القوى الدولية، في شهر يوليو الماضي، حول برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات عن طهران، وهو ما اعتبره مسؤولون في دول كثيرة خطأ وتهديدا للمملكة والمنطقة والعالم ، حاولت الولايات المتحدة الأمريكية التدليس والتهدئة للجانب السعودي والخليجي والعربي، مؤكدة التزامها بضمان أمن حلفائها في الخليج، يضاف إلى ذلك قضية مقاطعة إيران، حيث قررت السلطات السعودية قطع العلاقات مع إيران، وطرد دبلوماسييها، وذلك إثر الاعتداء على سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد، خلال احتجاجات لمتظاهرين ضد إعدام نمر النمر ، ووصلت الخلافات بين البلدين إلى حد القطيعة بعد التوتر المتصاعد بينهما حول العديد من الملفات الإقليمية وتوغلها داخل الجسد العربي محاولة تمزيق الأمة العربية ونشر المذهبية والطائفية المجوسية ونشر الأزمات وإسقاط الحكومات، إضافة إلى تحدي انخفاض أسعار النفط ، فقد شهدت الشهور الماضية تراجعا شديدا في أسعار النفط، بعد زيادة إنتاج النفط من دول مجموعة “أوبك”، رغم أن تراجع الأسعار الذي وصل إلى 27 دولارا للبرميل، أثر على الميزان المالي لكثير من الدول ومنها المملكة، ويتوقع محللون أن يستمر تراجع أسعار النفط، خاصة مع بدء تصدير النفط الإيراني بموجب رفع العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على طهران، وبحكمة الملك سلمان تحركت دوائر الاختصاص والنتيجة كانت رؤية 30/20 ومحور أهدافها تعدد مصادر الدخل غير النفطي، وأشاد الجميع بهذه الرؤية .
كما أن مؤامرة “جاستا” تعتبر من أهم القضايا حيث لم يشأ أضعف رئيس في تاريخ أمريكا أن يغادر البيت الأبيض الذي دنسه بخيباته وفشله إلا أن يتبنى أقبح اتفاقيتين إحداهما علنية الاتفاق النووي مع إيران والخفية “جاستا” مسرحية خلف الكواليس، وكلتاهما موجهة للمملكة.
وقال غازي: إن أوباما سيرحل غير مأسوف عليه ، وسيظل رمزاً للغدر والخبث ، وستظل أرض الحرمين عصية بالله وقيادتها وبشعبها العظيم الأبي بشموخه وتاريخه ومجده وعروبته، والعرب والمسلمون شوكة تؤرق أحلامه البائسة .
وواجه الملك سلمان بكل حزم العديد من القضايا منها إعدام المجوسي النمر فقد أعلنت السلطات ، في 2 يناير الماضي ، عن إعدام 47 شخصا بعد صدور أحكام شرعية ضدهم لإدانتهم في تهم تتعلق بالتحريض على الإرهاب وقضايا تخل بالأمن الوطني ، وبث الفرقه داخل المجتمع السعودي ، وإثارة النعرات الطائفية وتنفيذ أجندة ولاية الفقيه المجوسية.
وأثار تنفيذ أحكام الإعدام انتقادات حادة من إيران ومنظمات مستفزة وحاقدة، رغم أن إيران تأتي على قائمة أعلى الدول التي تنفذ أحكام الإعدام، كما أن قضية تدافع الحجاج تعتبر من أهم القضايا ففي 24 سبتمبر الماضي، حج عام 1436 سقط مئات القتلى والمصابين في حادث تدافع ميليشيات الفساد الإيراني بعكس اتجاه الحجاج في منى، وراح ضحيته عدد من الضحايا الحجاج لا حول لهم ولا قوة، واندلعت هرطقات كلامية من المسؤولين الإيرانيين بعد اتهام إيران للسلطات السعودية بالمسؤولية عن الحادث، مما أدى إلى زيادة تصاعد التوتر بين البلدين ووضع السعودية قرارات صارمة لحماية موسم الحج وبذلك استحق الملك سلمان لقب رجل الحزم والقوة والقدرة على مواجهة التحديات التي تتزايد يوما بعد يوم.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية #

اقرأ الخبر من المصدر


المصادر


المصدر : السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق