جديد توقعات الأبراج الفلكية 2018.. برج العذراء وبرج الميزان وبرج الحوت ..على المستوى الفردي والمجتمعي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

النهار الاخبارية تقدم اليكم اخر تحديثات الاخبار على مستوي اليوم ومنها الانتقال إلى:

نعرض لكم توقعات الأبراج الفلكية 2018، للعام المقبل والذي يحل علينا قريبا، حيث يبحث العديد من المواطنين محبي ومتابعي الأبراج عن توقعات العام الجديد لكل برج وكذلك التوقعات العالمية للدول وسط انتشار العديد من النزاعات استبشارا بالخير وتجنبا للشر.

وفي كل عام، بالشهرين الأخيرين من كل عام، يظهر على الساحة خبراء الأبراج مبينين علاقة تلك الأبراج وحركة القمر على حياة المرء، ويتابع الناس تلك التوقعات من باب الاستئناس بالخير وتجنب السيئ، والتوقعات العالمية وسط انتشار العنف والمجاعات والكوارث الطبيعية في العديد من المناطق.

توقعات الأبراج الفلكية 2018

 

توقعات الأبراج الفلكية 2018

 

توقعات الأبراج الفلكية 2018

التوقعات العالمية للعام الجديد 2018 ملئ بالأحداث المقلقة:

  1. أنظمة ديكتاتورية تتراجع مع ارتفاع الضغط عليها وتراجع شعبيات حكامها.
  2. انتشار الكوارث الطبيعية، من الزلازل والبراكين والحرائق والانزلاقات الأرضية والأعاصير.
  3. ارتفاعات للعمليات الإرهابية وانتشار رقعتها من جديد وانتشار الفكر المتطرف.
  4. ظهور أوبئة جديدة وانتشارها على نطاق واسع.
توقعات الأبراج الفلكية 2018

ويتوقع المحللين الفلكيين أيضا العديد من الأبراج الأكثر حظا والأبراج التي قد تعاني بعض الأزمات التي عليها تجنبها، ويطلق العلماء على برج الدلو، البرج السعيد هذا العام، لما يواجهه من لحظات سعيدة بعد فترة من التعب.

توقعات 2017 ما ظهر فيها وما لم يظهر

  • ذهب علماء الفلك للعديد من الاتجاهات، كان منها انتشار المزيد من الحروب وموت العديد من اللاجئين بالبحر المتوسط وتلون البحر باللون الأحمر.

توقعات بموت زعيم كبير، ملك كبير لمملكة كبيرة، وسيؤدي وفاته لحداد في دول الخليج، وكان هذا الملك هو الملك عبد الله، خادم الحرمين الشريفين، وأدت وفاته لحالة جداد شملت جميع أنحاء العربي.

توقع الفلكيون بداية النهاية لأسطورة السنوات الماضية، داعش، حيث تبدأ في الانهزام في العديد من الدول بعد الانتشار الكبير واستيلائها على مصادر الدخل وثروات الدول، وبالفعل انحسر تأثيرها واجتمعت الدول وتكتلت للقضاء عليها ولا يبقى منها إلا فكرها.

انتشار لأمراض جديدة لم يكن العالم يعلم عنها شئ وموت ناس كثيرين بها، واكتشاف علاجات جديدة لأمراض قديمة.
اكتشاف ثروات جديدة في في كل أجزائها، “تتفجر الأرض بالكنوز والثروات والبترول والغاز بمصر”، وبالفعل اكتشفت مصر العديد من حقول الغاز والبترول، وتبحث التنقيب عن العديد من مناجم بالعديد من المناطق بدلا من اعتمادها على منجم السكري فقط، والذي استمر الاعتماد عليه منذ العصور القديمة.

اقرأ أيضا

نتمني ان ينال الموضوع اعجابكم شكرا لزيارتكم

المصدر : دليل

أخبار ذات صلة

0 تعليق