جديد أسباب إختفاء السكر في مصر وسط حيرة وترقب الجميع

0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة
السكر

السكر هو من السلع التى توفرها الحكومة وتدعمها دائما فى المخصصات التموينية ،والسكر هو سلعة تنتج فى مصر وبكثرة  ،السكر خرج ولم يعد، تلك المقولة تنتشر بين الناس في تلك الأيام والمقصود بها منتج السكر، حيث اختفت تمامًا سلعة السكر في جميع المتاجر والمحلات الصغيرة، وبدأ الناس مستخدمًا أبره لبحث عن هذا المنتج الثمين، وللأسف يتم هذا تحت أعين الحكومة المتكاسلة عن أداء وظيفتها تمامًا والتي عجزت بطريقة مباشرة في إرضاء الشعب المصري بتوفير كافة المنتجات وبأسعار رخيصة بل زادت الأمور تعقيدًا بزيادة الأسعار التي جعلت المواطن يغضب من تلك الحكومة العاجزة والمعاقة في جلب الحلول الإيجابية للمواطن.

أسباب إختفاء السكر

وتعددت النظريات عن اختفاء السكر ،وبالحديث  عن سبب إختفاء سلعة السكر، حيث يتمثل هذا السبب في شركة صافولا أكبر شركات مصر المتخصصة في تلك السلعة الهامة والضرورية في الحياة، حيث قامت الشركة مؤخرًا بتصدير كل ما لديها من مخزون السكر إلى الخارج، حيث وصلت الكميات المصدرة للأسواق الخارجية إلى 700 ألف طن من إنتاج السكر، ومن المعروف، أن هذه الشركة كانت تقوم بطرح حوالي 400 ألف طن سكر من إنتاجها إلى السوق المصري وباقي كميتها تقوم بتصديرها إلى الأسواق الخارجية بحجة توفير العملة الصعبة.

وتسبب اختفاء السكر الى غضب الشعب والحكومة في صمت بل هي تتعمد أن تكون أصم حتى لا تسمع أوجاع الشعب المصري، لابد من دخول السيد الرئيس في حل تلك المشاكل من أجل توفير الاحتياجات الأساسية للمواطن المصري بأقل التكاليف الممكنة حتى نضمن رفاهية الشعب.

تنويه: من وجهة نظر ادارة الشمس الاخبارية ان اختفاء السكر وارتفاع سعره هو ازمة مفتعله وبجدارة فمن خلال التجارب الشخصية ان المقررات التموينية تكفى الاسرة المصرية ويكون العجز فى حدود 1 كيلو او 2 كيلو بالكثير للاسر المبذرة وبذلك يتضح ان التهافت على السكر هو مفتعل فكل بيت فى مصر فيه كفايته من السكر لمدة الشهر الحالى وفى اول الشهر القادم سيتم صرف السكر على البطاقة التموينية ، فمن هنا يبادر السؤال هو لماذ هذا التكالب على السكر والكل مكتفى منه ؟؟ .

التعليقات

المصدر : شمس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق