اخبار مصر الان دعوات عالمية من قلب الأقصر تطالب برفع حظر السفر عن مصر

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

لم يختلف أي من المشاركين في فعاليات الدورة الـ104 للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية بمدينة الأقصر، على أن أي دولة معرضة لخطر الإرهاب، وأن الحظر ليس هو الحل، وسط دعوات بالتكاتف مع مصر ودعمها لاجتياز أزمة الركود السياحي.

ويعد المؤتمر، الذي انطلقت فعالياته الأحد في الأقصر، جنوب مصر، برعاية وزير السياحة المصري محمد يحيى راشد، والأمين العام لمنظمة السياحة العالمية طالب الرفاعي، بمشاركة ممثلين ووزراء وسفراء من نحو 50 دولة، أكبر حدث سياحي عالمي في مصر منذ أن فرضت بعض دول حظرا على السفر في مصر على خلفية حادث تحطم طائرة روسية أواخر العام الماضي.

وأكد ديفيد سكوسيل، رئيس مجلس السفر والسياحة العالمي، الذي يضم أكبر تجمع للقطاع الخاص السياحي في العالم، لا سيما منظمي الرحلات البريطانية والألمانية، أن المؤسسة التي يديرها «تمارس ضغوطا» على حكومات دول غربية من أجل رفع حظر السفر عن مصر.

وأبرز «سكوسيل»، أن القطاع الخاص السياحي «يرغب بشدة في عودة الرحلات إلى المقاصد السياحية المصرية»، مشيدا بتحسن الإجراءات الأمنية خلال الأشهر العشرة الأخيرة.

من جانبه، أكد الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، أنه لا يوجد دولة بمنأى عن الهجمات الإرهابية، مبرزا أن الدول التي تفرض حظر السفر على مصر «تعاقب الضحية وتحقق للإرهاب مقاصده» المتمثلة في «نشر العداوة بين الشعوب والعزلة».

وفي نفس الوقت، أشار الرفاعي إلى أن الحكومة المصرية لا ينبغي أن «تستجدي» الدول الأوروبية من أجل رفع الحظر وإعادة الرحلات السياحية، داعيا إلى الانفتاح على أسواق جديدة، لا سيما دول آسيا.

وأشار إلى أن الصين في عام 2015 أرسلت 149 مليون سائح أنفقوا على مدار العام 293 مليار دولار، موضحا أن إنفاق السائح الصيني هو ضعف إنفاق السائحين من الجنسيات ذات الإنفاق المرتفع.

كما نوه «الرفاعى»، أنه لا يخص الصين فقط إنما يؤكد على أهمية الإنفتاح على دول أخرى مثل تايلاند وماليزيا وغيرها من الدول التي كانت تعتبر في الماضى من الدول المضيفة وأصبحت الآن من الدول التي تصدر أعدادا كبيرة من السائحين لمختلف المقاصد السياحية حول العالم.

وأبدى وزير السياحة المصري، اتفاقه مع الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل على تحقيق ذلك بالفعل.

وفي هذا السياق، أبرز فتح طاقة الطيران المصرية بطريقة غير تقليدية لاستيعاب الأسوق الجديدة، فضلا عن التوجه لاستخدام أساليب التكنولوجيا الحديثة من خلال الحملات الإلكترونية وغيرها من السبل لتنشيط السياحة.

ووفقا لبيانات رسمية تراجع عدد السائحين القادمين إلى مصر في النصف الأول من العام الحالي بنسبة 51.2% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق