اخبار مصر الان «آمنة نصير»: دعوة «الطيب» تطور فى خطاب الأزهر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

قالت الدكتورة آمنة نصير، عضو مجلس النواب، إن وصف الدكتور أحمد الطيب، الإرهابيين بالخوارج، خلال زيارته مسجد الروضة، الجمعة الماضى، هو تطور فى خطاب الأزهر نابع من واقع الحياة الذى تشهده .

وأوضحت «نصير» أن مصطلح «الخوارج» أطلقه الإمام على بن أبى طالب، لأول مرة على الخارجين عليه، منبهاً إلى أن الأزهر لا يستطيع تكفير الإرهابيين، كما أعلن من قبل، لكنه استخدم مصطلح على بن أبى طالب، لأنه وصف صحيح ينطبق على هؤلاء البغاة، لأنهم بغوا على مصلين لا يحملون سلاحا ولا يوجد سبب لقتلهم بهذه الطريقة البشعة، التى تخلو من الإنسانية، ويجب وصفهم بأنهم «تتار هذا العصر»، ويجب قتلهم كما قتلوا المسلمين.

وأضافت «نصير»: «قتل هؤلاء البغاة من اختصاص أولى الأمر من رجال الجيش والشرطة ويجب قتلهم بلا رحمة أو هوادة فوراً بمجرد رؤيتهم ودون محاكمة، حتى لا يعطوا فرصة للمحيطين بهم أن يتجرأوا كما فعلوا هم من قبل».

وقال مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، إنه يجب على البرلمان دعم دعوة شيخ الأزهر، لأن ما قاله الطيب هو من صحيح الدين، لأن هؤلاء الإرهابيين خرجوا عن الشريعة والأخلاق الإسلامية السمحة.

وأضاف بكرى: «ما فعله هؤلاء المجرمون هو ما فعله الخوارج منذ زمن بعيد، ودعوة شيخ الأزهر تتفق مع ما قاله الدين من أن قتل الإرهابيين واجب، لأنهم يقتلون الناس ويجب أن تأمن البلاد من شرهم».

وتابع «بكرى» أن الدعوة لقتل الإرهابيين كان يجب صدورها منذ وقت بعيد وإعلانها الحالى أمر طبيعى، مشيراً إلى أن وصفهم بالخوارج قول مبنى على علم وفكر سليم ووعى بصحيح الدين والشريعة، موضحاً أن قتل الإرهابيين سيكون بيد السلطة المختصة أو لمن يدافع عن نفسه دفاعاً شرعياً حتى لا يصبح أمر القتل مستباحا، رافضاً محاولات البعض الإساءة للأزهر.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق