اخبار مصر الان وزير الأوقاف يتحدث عن التطرف وزواج القاصرات خلال زيارته للسويس (صور)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

أدى الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، واللواء أحمد حامد، محافظ السويس، واللواء محمد جاد، مدير الأمن، واللواء محمد رأفت، قائد الجيش الثالث، والشيخ حافظ سلامة، قائد المقاومة الشعبية بحرب أكتوبر 73، صلاة الجمعة، بمسجد الغريب بحي السويس.

وقال وزير الأوقاف، على هامش زيارته للسويس، إنه «لا بد من التأكيد على أهمية الدين في حياة الناس وأهمية القيم والأخلاق لأنه إذا توافر الإيمان سيجعل الإنسان يراقب كل تصرفاته وسلوكه نحو المجتمع، حيث نعاني من مشكلات التطرف والتشدد من المجموعات الإرهابية كذلك الانحلال والفسق والميل نحو الإلحاد والفجور كل ذلك يأتي من البعد عن الدين وعن الله».

وأشار «جمعة» إلى أن العلاج في المنهج الوسطي، حيث أن الدين سيدفع الإنسان إلى الحفاظ على الوطن والإسلام حريص كل الحرص على بناء الدولة على أسس وطنية راسخة، مضيفا: «نحاول القضاء على ظاهرة الزوايا والمصليات العشوائية والتي تستغلها جماعات في نشر التطرف والأفكار التي تسئ للإسلام، حيث سيكون منهجنا في المرحلة المقبلة المسجد والجامع لأنها الاستقلالية، حيث يوجد في المسجد الراحة والطمأنينة ومرعاة النواحي الإنسانية وسيكون ذلك بالتوازي مع الاهتمام بعمارة المبنى سيكون الاهتمام الأكبر بالأئمة».

ولفت إلى حديث ودي مع محافظ السويس والمفتي بخصوص عقد الزواج فلابد أن يكون موثق عند المأذون الرسمي، وأنه من الضرورة أن يلتزم جميع المواطنين بالضوابط القانونية التي تتسق مع الشرع حفاظا على حقوق بناتهم وأحفادهم.

وعن زواج القاصرات، أشار «جمعة» إلى أن الوزارة شددت على جميع الأئمة والعاملين بالأوقاف عدم إجراء أي عقد أو إشهار بالمساجد إلا بعد التأكد من وجود عقد محرر عند المأذون الرسمي أو وثيقة موثقة مع التأكد من إجراء العقد بالصورة القانونية، لافتا إلى أن ما يعد مخالف للقانون فهو مخالف للشرع لأن الضوابط في ذلك الأمر متحدة ومتفقة حفاظا على حق الأسرة من الشتات، مشددا على أن فتح باب الفتوى في المسائل التي تم حسمها قانونيا يضر بالفتوى والقانون ويثير الأزمات.

وتابع: «لا يجوز أن يكون هناك قاعدة مجرمة قانونيا، وأقر الأطباء أنها تضر بصحة المرأة، ثم تأتي فتوى لتبيح تلك الحالة ضاربا بزواج القاصرات مثلا على ذلك الأمر».

وذكر أن «الدواعش ومن يؤيد فكرهم يزعمون أن الوسطية هي التشدد الذي تبعوه ومن يذهبون للانحلال والانفلات الأخلاقي يدعون أن الإسلام دين وسطي»، مشددا على «تحرير الوسطية من أيدي من اختطفوها من المتشددين والمتسيبين أمر واجب في الوقت الحالي، وهو دور منوط به العلماء وأمر لابد من توصيلة للأئمة لنقله للناس جميعا».

ومن جانبه، أشار المحافظ إلى أن السويس بدأت احتفالاتها بعيدها القومي بافتتاح مسجد الفردوس، الجمعة، بمنطقة عرب المعمل، ثم صلاة الجمعة بمسجد الغريب بحي السويس ولقاء معسكر الأئمة بحضور وزير الأوقاف والمفتي، موجها الشكر إلى وزارة الأوقاف لما تقوم به من مشاركة اجتماعية وتوعوية وتنموية في عدة مجالات.

بينما شكر وزير الأوقاف، محافظ السويس، على دعوته واستضافته المعسكر الثامن لتدريب الأئمة بمحافظة السويس لأئمة محافظات القناة وبعض محافظات الجمهورية.

وبدوره، أعرب الدكتور شوقي علام عن اعتزازه بزيارة السويس الباسلة، ومقدما التهنئة للسويس قيادة وشعبا بمناسبة احتفالات المحافظة بالعيد القومي الـ 44 لانتصارات المقاومة الشعبية بالسويس في 24 أكتوبر عام 1973.

وزير الأوقاف خلال زيارته للسويس
وزير الأوقاف خلال زيارته للسويس

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق