اخبار مصر الان سفير فرنسا بالقاهرة: متضامنون مع مصر في مكافحة الإرهاب

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد السفير الفرنسي لدى مصر أندريه باران، اليوم الإثنين، تضامن بلاده الكامل مع مصر في مكافحة الإرهاب، معربًا عن إدانة باريس للهجمات التي وقعت مؤخرًا في سيناء.

وأشار باران ـ ردًا على سؤال لوكالة أنباء الشرق الأوسط، خلال لقائه مع عدد من الصحفيين بمقر القنصلية الفرنسية بالإسكندرية- إلى وجود تعاون أمني بين القاهرة وباريس من خلال تبادل المعلومات، من أجل مكافحة هذه الآفة التي تضر بالعالم أجمع.

وقال إن الإرهاب ليس له حدود، والإرهابيون ليس لهم حدود جغرافية محددة، معربًا عن أمله في تبادل المعلومات بين كافة دول العالم من أجل العمل على الحد من الهجمات الإرهابية.

وفيما يتعلق بظاهرة «الإسلاموفوبيا» الموجودة في بعض الدول الغربية، نفى السفير الفرنسي وجود هذه الظاهرة في فرنسا، وقال «إن الجالية الإسلامية كبيرة وتعيش بسلام، والفرنسيين قادرون على التفريق بين السلوكيات الفردية وبين الغالبية العظمى من المسلمين المندمجين بشكل طبيعي في المجتمع الفرنسي».

وأضاف أن فرنسا تستقبل العدد الأكبر من المسلمين بين دول الغرب، وترحب بهم بشرط الاندماج في المجتمع واحترام قواعد التعايش المشترك، مؤكدًا أن غالبية الجالية الإسلامية مندمجة بشكل جيد داخل المجتمع الفرنسي.

وتعليقًا على المؤتمر الذي انطلق اليوم بمكتبة الإسكندرية بمناسبة مرور مائتي عام على العلاقات بين مصر وفرنسا، قال باران إن المؤتمر يتحدث عن كافة جوانب العلاقات بين البلدين، الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، مشيرًا إلى أن المؤتمر يستهدف الوقوف على واقع العلاقات بين فرنسا ومصر، وتحديد الآفاق المستقبلية لتطوير هذه العلاقات.

وحول العلاقات القوية بين مصر وفرنسا منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكم، قال باران إن العلاقات بين مصر وفرنسا على مستوى ممتاز، وهناك ثقة متبادلة بين الزعيمين المصري والفرنسي، وهو ما انعكس في عدد الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين.

وتعقيبًا على العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، أوضح السفير الفرنسي أن حجم الاستثمارات الفرنسية في مصر يتزايد سنويًا ويتراوح حاليًا بين 5ر3 إلى 4 مليار دولار، ولكنه لا يلبي طموح البلدين، لأن ترتيب الاستثمارات الفرنسية بمصر لا تزال في المرتبة الخامسة أو السادسة.

وشدد على أن السفارة الفرنسية تطمح إلى جذب مزيد من الاستثمارات، رغم وجود بعض الصعوبات التي تواجه المستثمرين الفرنسيين الذين يرغبون في العمل بمصر؛ مؤكدًا أن الشركات الفرنسية الموجودة في مصر لم تغير موقفها، رغم مواجهتها بعض العوائق، بل على العكس تعمل على توسيع استثماراتها، فضلاً عن وجود شركات أخرى تبحث عن فرص جديدة للإستثمار.

وأعرب عن أمله في أن تسهم الإجراءات التي تقوم بها الحكومة المصرية في إطار الاتفاق مع صندوق النقد الدولي في إزالة هذه العوائق، وحل مشكلة العملة، لافتا إلى أن الحكومة الفرنسية تشجع المستثمرين الفرنسيين على الاستثمار في السوق المصرية، وتعمل على تسهيل الإجراءات لهم، لأن مصر في طور النمو حاليًا ولديها فرص استثمارية عديدة.

وأكد أن كثيرا من الشركات الفرنسية تنظر إلى مصر على أنها قاعدة ممكنة للتصدير والتصنيع، وأضاف: لقد شهدت بنفسي خلال العامين الماضيين منذ بدء عملي بالقاهرة دخول كثير من الشركات إلى السوق المصرية، فقد تم افتتاح مصانع لشركة (لوريال) لمستحضرات التجميل، وشركة (لاكتيل) للألبان.

وتابع باران أنه تم الإعلان مؤخرًا عن استثمارات بقيمة 200 مليون دولار عبر شركة (توتال) الفرنسية، وهي شركة تعمل في مجال تخزين المواد البتروكيماوية، بالإضافة إلى اتفاق السلطات المصرية وشركة (أورانج- مصر) للحصول على رخصة الجيل الرابع باستثمارات وصلت إلى نصف مليار دولار، مؤكدا أن السنوات القادمة ستشهد دخول عدد أكبر من المستثمرين في مجال النقل والطاقة وكذلك التنمية الحضارية، في ضوء التزايد العمراني المستمر في مصر.

وتعليقًا على تراجع عدد السياح الفرنسيين القادمين إلى مصر، أشار إلى تراجع أعداد السياح القادمين إلى مصر بصفة عامة، وليس فقط من فرنسا، منتقدًا تضخيم وسائل الإعلام في تعاملها مع الأحداث الجارية، وهو الأمر الذي ينعكس بصورة سلبية لدى السياح، وأضاف أن السفارة الفرنسية تبذل جهودا للحد من هذه الصورة السلبية، وتوصيل الصورة الصحيحة بأن مصر آمنة، فالسائح لا علاقة له بالخيوغرافيا، فالحادث الإرهابي الذي يضرب بلدا يؤثر على الدول المجاورة.

وحول التعاون الثقافي بين مصر وفرنسا، نوه السفير الفرنسي إلى وجود تبادل ثقافي بين البلدين، وأن السفارة الفرنسية تقدم مجموعة كبيرة من المنح للطلاب والباحثين المصريين لاستكمال دراستهم في فرنسا، مؤكدًا سعي السفارة الفرنسية إلى تعزيز التبادل الثقافي وزيادة عدد البعثات التعليمية إلى فرنسا.

وحول الأزمة السورية، أشار باران إلى أن بلاده تهدف إلى الحد من الضحايا في مدينة حلب على المدى القصير، ووقف إطلاق النار فعليًا على الأرض، وتمكين المعونات الإنسانية من الوصول إلى المناطق المحرومة، داعيا إلى التواصل مع الأطراف الفاعلة للوصول إلى حل سياسي من أجل وقف حمام الدم السوري، مؤكدًا معارضة فرنسا للحل العسكري، لأنه سيزيد من الأزمة ويعمقها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق