اخبار مصر الان سفير أذربيجان بالقاهرة: حققنا إنجازات خلال ربع قرن رغم المصاعب والأزمات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد ترال رضاييف، سفير أذربيجان بالقاهرة، أن بلاده التي تحتفل، الثلاثاء، بمرور ربع قرن على الاستقلال عن الاتحاد السوفيتي حققت كثيرًا من الإنجازات بالرغم من المصاعب الاقتصادية والأزمات السياسية التي واجهتها، وقال «إن تحقيق الاستقرار السياسى والتطور الديمقراطى والنهضة الاقتصادية والرفاهية الاجتماعية تم بفضل الإرادة الشعبية الواعية والرغبة الوطنية الصادقة التي تلاقت مع الرؤية السياسية الواضحة التي عبر عنها الزعيم التاريخى الرئيس السابق حيدر علييف».

وقال «رضاييف» في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط، الإثنين، إن هذه التحديات التي شهدتها أذربيجان لا تختلف كثيرا عما تواجهه بعض البلدان العربية اليوم من تحديات تفرض عليها الكثير من الصعاب داخليا وخارجيا، وهو ما يمكن معه الاستفادة من تلك التجربة كنموذج استطاعت معه أذربيجان صون وحدة أراضيها واستقلالية قرارها.

وأوضح أن الاقتصادي الآذري استحوذ على ما بين 75 -80 % من اقتصاد منطقة القوقاز عام 2015 وزاد الناتج المحلي الكلي من 3ر7 مليارات منات ( العملة الأذرية ) عام 2003 إلى 7ر30 مليار منات عام 2008 في حين سجل إجمالي الناتج المحلي غير النفطي 2ر9 في المائة عام 2015 ومعدل التضخم 5ر3 في المائة عام 2015 وبلغت حجم الاستثمارات الموظفة 27 مليار دولار عام 2015

كما أن الاقتصاد الأذربيجاني حصل على المركز الـ37 حسب مؤشر التنافسية العالمية في تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2016 ووصل الاحتياطي النقدي الأجنبي إلى 55 مليار دولار عام 2015، ( الدولار الأمريكي يعادل 6ر1 منات تقريبا )، فيما استقر الدين الخارجي نحو 8% من الناتج الإجمالي المحلى عام 2015 وتراجعت نسبة البطالة من 2ر9 في المائة عام 2003 إلى 9ر4 في المائة عام 2014.

وأوضح رضاييف أن حكومة الأذربيجانية تبنت سياسية للنهوض بالمجالات الاجتماعية المختلفة من خلال برنامجين لمكافحة الفقر وتحقيق التنمية، الأول كان بعنوان برنامج مكافحة الفقرة والتنمية الاقتصادية2003 إلى عام 2005 والثانى بعنوان «برنامج محاربة الفقر والتنمية المستدامة خلال الفترة من عام 2008 إلى عام 2015 مما نتج عنه رفع أذربيجان في تقرير البنك الدولى لعام 2010 من مجموعة الدول متوسطة الدخل ووضعها مجموعة الدول عالية الدخل.

وأشار إلى الإصلاحات السياسية التي تبنها الرئيس الأذربيجاني الهام علييف حيث تم إدخال تعديلات على الدستور فضلا عن زيادة أعداد 55 حزبا مسجلين رسميا من بينهم 11 حزبا ممثلا في البرلمان الحالي و5 آلف منظمة غير حكومية تعمل في مختلف المجالات مثل الصحة والتعليم والثقافة والبيئة والمشاكل الاجتماعية من بينها 2700 منظمة تعمل في مجال حقوق الانسان ويوجد 68 نقابة و62 منظمة غير حكومية أجنبية.

وأكد أن بلاده تبنت سياسة خارجية اتسمت بالنشاط والديناميكية حيث أقامت العلاقات الدبلوماسية مع 158 دولة، والحصول على عضوية 38 منظمة دولية، وحمل صفة مراقب في حركة عدم الانحياز ومنظمة التجارة العالمية، وصفة مراسل في الاتحاد الدولي للاتصالات فضلا عن انتخابها لمدة عامين لعضوية مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في 9 مايو عام 2006 وعضوية غير دائمة في مجلس الأمن الدولي خلال عامي 2011 و2012.

ولفت إلى أن القيادة السياسية السابقة والحالية استطاعت أن تعيد لمواطنيها هويتهم، وتحافظ على كرامتهم، وتصون وحدتهم، وتبنى مستقبل واعد لأبنائهم عبر رؤية قاربت على الانتهاء من تطبيقها كاملة، وهى رؤية أذربيجان 2020 مضيفا أن قضية الاحتلال الأرميني لإقليم ناجورنو كاراباخ والأقاليم المجاورة له بما يمثل 20% من الأراضي الآذرية تعتبر القضية الرئيسة التي استحوذت على كثير الاهتمام ليس فقط على المستوى الرسمي بل والمستوى الشعبي أيضًا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق