اخبار مصر الان أنور عشقي: تحالف مصر والسعودية لن يتفكك.. والإعلام لا يعبر عن وجهة نظر المملكة

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال اللواء أنور عشقي، ضابط المخابرات السعودي السابق، رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات السياسية، إن الاختلاف الحالي بين مصر والسعودية حول الموقف في سوريا لا يمكن أن ينعكس على العلاقة بين الدولتين، لأن العلاقة مبنية على أسس استراتيجية وسياسية، تقوم على تضامن الدولتين نحو هدف استراتيجي هو حماية الأمن القومي العربي.

كانت الرياض أبدت استياءها من تصويت القاهرة في مجلس الأمن إلى جانب مشروع قرار روسي، وقال مندوب المملكة في المجلس، عبدالله المعلمي، بعد عملية التصويت: «كان من المؤلم أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى التوافق العربي من موقف المندوب العربي (المصري)».

وأضاف «عشقي»، المقرب من دوائر صنع القرار في المملكة، لـ«المصري اليوم»، أنه يوجد اختلاف بين القاهرة والرياض في بعض الأوضاع الإقليمية خاصة القضية السورية، متابعاً: «المملكة ترى أنه يجب إيقاف الحرب وشلال الدماء، وأن تكون سوريا محكومة بنظام عادل تشارك فيه جميع الأطياف، وأن يكون الوطن السوري موحداً، وأن لا يكون لبشار الأسد مكان لأنه فقد سلطته الشرعية يوم قتل شعبه وجاء بإيران وحزب الله وغيرهم من الميليشيات للمشاركة في الجريمة الإنسانية، لكن مصر ترى أن المعارضة محكومة بالإخوان المسلمين، فمتى ما انتصرت المعارضة، فإن الإخوان سيحكمون سوريا، وستكون قاعدة قوية لهم، والمملكة لا ترى ذلك».

وأوضح أنه لا يمكن أن ينفصل التحالف بين الدولتين ولن يتفكك، وهذا ما يؤكده أنه لم يصدر تصريح من الدولتين يؤكد الخلاف أو الاختلاف، أو يعبر عن غضب، بل كان عبارة عن عتاب أبداه مندوب المملكة العربية السعودية الدائم للأمم المتحدة بلهجة أكثر شدة استفزت وسائل التواصل الاجتماعى والإعلام الذي غابت عنه الرؤية الحقيقة لأبعاد القضية.

وحول الهجوم الإعلامي السعودي على مصر، قال «عشقي»: «ما جاء في الإعلام السعودي لا أعتقد أنه يعبر عن وجهه النظر السعودية، لكنه من سقط القول، فالمملكة ومصر دولتان شقيقتان قدرهما واحد، وأهدافهما واحدة، ومصيرهما واحد».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق