اخبار مصر الان صراعات لجان «النواب» تمد عمل «لجنة الرغبات»

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قررت الأمانة العامة بمجلس النواب مد فترة عمل لجنة تلقى رغبات النواب فى الانضمام للجان لمدة 48 ساعة تنتهى غدا بعد أن كان مقررا انتهاؤها الخميس، نظرا للإقبال على التسجيل من النواب.

وأرجعت مصادر برلمانية أسباب المد إلى وجود ضغوط من الأعضاء لإتاحة الفرصة لحشد عدد أكبر من النواب فى بعض اللجان لدعم مرشحين بأعينهم لرئاسة هذه اللجان.

وقرر عدد كبير من الأعضاء تغيير رغباتهم والانتقال من لجنة لأخرى، مثل النائب مصطفى بكرى، الذى تقدم برغبته فى الانتقال من لجنة الإعلام، للجنة الشؤون التشريعية.

وقال النائب علاء عابد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، إنه تم مد المدة ويستمر العمل يومى الجمعة والسبت، وأضاف لـ«المصرى اليوم» أنه تقدم بطلب انضمامه إلى لجنة حقوق الإنسان تاركا لجنة السياحة التى كان عضوا بها فى دور الانعقاد الأول، رافضا التعليق على ترشحه لرئاسة اللجنة.

وتابع أنه لن يدلى بأية تصريحات حول الأمر قبل انتهاء التقديم للجان مساء السبت. وتشهد المنافسة على مقعد رئيس لجنة حقوق الإنسان خلفاً للنائب أنور السادات، صراعا قويا حيث يتنافس على المقعد النواب أكمل قرطام وأسامة شرشر وعلاء عابد، فيما أكدت مصادر باللجنة أن عاطف مخاليف، وكيل اللجنة الحالى، ينوى الترشح على رئاستها فى الوقت الذى تحاول قيادات بحزب المصريين الأحرار إثناءه عن الترشح لصالح «عابد» رئيس الهيئة البرلمانية للحزب.

وأكدت المصادر وجود حالة من الرفض بين أعضاء اللجنة لتقدم مرشح من خارجها لتولى رئاستها- فى إشارة إلى عابد- وأن الأعضاء يرحبون بانضمام أى نائب من خارجها لها كعضو.

وتقدم النائب علاء عبدالمنعم لرئاسة اللجنة التشريعية منافسا رئيسها الحالى بهاء أبوشقة، وهو ما أشعل المنافسة داخل اللجنة على مقعد الرئيس.

وتقدم الدكتور أحمد سعيد برغبته للترشح على رئاسة لجنة العلاقات الخارجية منافسا رئيسها الحالى السفير محمد العرابى.

ولم تشهد لجنة الخطة والموازنة، التى يترأسها النائب حسين عيسى، تقدم أحد للمنافسة على رئاسة اللجنة والتى فاز «عيسى» بها بالتزكية فى دور الانعقاد الأول، وهو أيضا ما تشهده اللجنة الاقتصادية التى لم يتقدم أحد للترشح لرئاستها أمام رئيسها الحالى على مصيلحى، وكذلك لجنة الدفاع والأمن القومى التى يترأسها اللواء كمال عامر، ولجنة الاقتراحات والشكاوى برئاسة همام العادلى.

وتشهد لجنة البيئة صراعا عنيفا على رئاستها أمام رئيسها الحالى طلعت السويدى، بعد إعلان النائبة شيرين فراج ترشحها لرئاسة اللجنة، وقالت «فراج» لـ«المصرى اليوم» إن أداء اللجنة شهد تجاوزات من «السويدى» وأموراً لا تليق خلال دور الانعقاد الأول، وتمثلت هذه التجاوزات فى وجود تضارب مصالح وأغراض شخصية لرئيس اللجنة بالمخالفة للمادة 115 من اللائحة، وأضافت أنه لا يليق أن يقول رئيس لجنة خلال اجتماع مسجل «إنه عايز يضر الوطن»، مشيرة إلى وجود حالة ضجر بين أعضاء اللجنة وأنهم يرفضون استمراره، وأشارت إلى أن اللجنة لم تنفذ أياً من بنود البرنامج الذى وضعته وتضمن أموراً جيدة جدا لم تنفذ.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق