اخبار مصر الان وزير الزراعة: نسعى لتحسين جودة المحاصيل البستانية

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، الخميس، أهمية الدور الذي تقوم به الوزارة لتحسين جودة المحاصيل البستانية بمختلف أنواعها والعمل على حمايتها، مشيرًا إلى أن الوزارة مستمرة في نشر توصيات فنية شهرية لدعم المزارعين لاتباع الممارسات الزراعية السليمة.

وقال «فايد»، إن الوزارة ممثلة في قطاع الإرشاد الزراعي والإدارة المركزية للبساتين أصدرت توصيات فنية لشهر أكتوبر الجاري لتوجيه المزارعين في تعاملهم مع أشجار الفاكهة بمختلف أنواعها ومواجهة الإصابات والأمراض والحشرات والطرق السليمة في التعامل مع الآفات المختلفة.

وشدد تقرير التوصيات الفنية لمحاصيل الفاكهة والخاص بأشجار الموالح على ضرورة الري مرة واحدة خلال شهر أكتوبر، حيث تتم إطالة الفترة بين الريات من 21 إلى 25 يوما مع مراعاة عدم تعطيش الأشجار خلال هذه الفترة حتى لا يؤذي ذلك صغار الحجم، ومقاومة ذباب الفاكهة بالطرق الموصى بها، والاستمرار في مكافحة الحشرات القشرية في حالة وجود إصابة تستدعي المقاومة وذلك باستخدام زيت معدني مناسب وبالتركيزات الموصى بها.

وأشارت التوصيات الخاصة بأشجار العنب إلى ضرورة إيقاف الري وعمليات مكافحة الأمراض والآفات قبل جمع المحصول للأصناف متأخرة النضج مثل «الرومي الأحمر» بحوالي 25 يومًا في الأراضي التي تروى بالغمر، وإعطاء رية أو ريتين عقب جمع المحصول في أراضي الري بالغمر، والتصويم بالنسبة لمزارع الدلتا في نهاية أكتوبر الجاري وأوائل شهر نوفمبر بعد إعطاء المزرعة رية قبل الدخول في طور السكون وذلك لتوفير رطوبة مناسبة بالتربة نظرًا لطول فترة التصويم والتي تمتد إلى شهر مارس أو إبريل حسب نوع الصنف المنزرع.

وفيما يخص الأراضي التي تروى بالتنقيط، شدد التقرير على ضرورة إطالة الفترة بين الريات مع الانخفاض في درجات الحرارة مع ضرورة إعطاء رية غزيرة في نهاية الشهر للمساعدة في غسيل الأملاح، بالإضافة إلى أنه في حال وجود إصابة بالأكاروسات وعند وصوله عددها من 5-7 أفراد على الورقة ترش بأحد المبيدات الموصى بها، أما في حالة تكرار الإصابة فيجب عمل تبادل بين المبيدات المختلفة حتى لا تظهر سلاسات مقاومة من الآفة.

وأوضحت التوصيات الخاصة بمحصول المانجو أهمية الانتهاء من جمع المحصول بالنسبة للأصناف المتأخرة والبدء في عمليات الخدمة وتجهيز الأرض بداية بعملية التقليم، وذلك بإزالة جميع الأفرع الجافة والمتشابكة والمكسورة لفتح قلب الشجرة مع إزالة التشوهات الخضرية والزهرية وتجميعها خارج المزرعة، بالإضافة إلى تقصير ارتفاعات الأشجار والأفرع الجانبية لإعطاء فرصة لضوء الشمس للمرور، مشيرًا إلى أنه عقب إجراء التقليم يتم رش الأشجار بأحد المطهرات مثل «أوكسي كلورو النحاس» مع إضافة مادة ناشرة مثل «ترايتون B أو سوبر فيلم»، بجانب أن يتم دهان جذور الأشجار بعجينة «بوردو».

ولفتت التوصيات الخاصة بأشجار الموز إلى جمع «السوباطات» المكتملة النمو وترك بقية النبات كما هو حتى شهر مارس مع الاستمرار في وضع السنادات لـ«السوباطات» وإضافة آخر دفعتين من سماد «سلفات النشادر» أول ومنتصف الشهر وإزالة جميع البذوذ الجديدة التي تظهر أولاً بأول مع الاستمرار في رش النباتات بالمبيدات الموصى بها بصفة دورية كل 15 يوما لمكافحة حشرة المن المسببة مرض تورد القمة وإزالة النباتات المصابة بعد الرش بالإضافة إلى الري تبعًا لحاجة النبات مع عدم الإسراف.

وبالنسبة لأشجار الزيتون، أكد التقرير ضرورة الأخذ بتباعد فترات الري حسب حالة الجو ونوع التربة مع الاستمرار في جمع الثمار، والاستمرار أيضًا في مكافحة ذبابة ثمار الزيتون ومكافحة الحشرات القشرية، بالإضافة إلى جمع الثمار المصابة والمتساقطة ووضعها خارج المزرعة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق