اخبار مصر الان عضو «الحراسات الخاصة»: «الكلاب» ليست سلعة استفزازية.. ودورها لا غنى عنه

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال مينا نسيم، عضو المنظمة العالمية لرابطة الحراسات الخاصة، وانترناشيونال «VIP بودي جارد»، وعضو غرفة القاهرة التجارية، إن أسعار كلاب الحراسة ارتفعت بنسبة 20% تقريباً، نتيجة لارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه، كما ارتفعت أسعار الأعلاف بنسبة 20% أيضًا.

وأضاف «نسيم» في تصريحات صحفية، الأربعاء، أن «كلاب الحراسة هي عنصر أساسي في عمل شركات الأمن والحراسة ودورها مهم جدًا في تأمين المنشآت الحيوية، والكشف عن المفرقعات»، مؤكدًا أن «ليس كل السلالات تصلح للحراسات وكشف المفرقعات، ولكن هناك أنواع معينة تنسب لسلالات قوية وعالمية مثل الراعي الألماني والراعي البلجيكي واللبرادور».

وأوضح أنه «كلاب الحراسة لم تعد سلعة استفزازية، بل لها دور وعمل تقوم به في المجتمع لا غنى عنه، حيث أنها معاون ومساعد في عمليات التفتيش والتأمين وحراسة المنشآت والأفراد والاقتحام والدوريات وفض الشغب، وكذلك تأمين المناطقة النائية، التي لا يتواجد بها تواجد أمني عال، ورغم أن البعض يتخذ تربية الكلاب كرفاهية وتعتبر سلعة استفزازية إلا أنه لا يمكن الاستغناء عنها».

وأشار إلى أن «ما هو استفزازي حقيقي هو شراء سلاسل الكلاب وملابسها وبيوتها من الخارج بالدولار، وكلها أكسسوارات وأساسيات مطلوبة، ولكن ما المانع أن نقوم بتصنيعها في مصر ويتم توفير ملايين الدولارات، التي تصرف على استيراد مثل هذه الأشياء».

واقترح «نسيم» استيراد الكلاب غير المدربة بسعر أقل وتدريبها من خلال الخبراء والفنيين المصريين «حيث أننا نتمتع بخبرات مصرية هائلة، وكذلك ضرورة التأكيد على تشجيع الاعتماد على الإنتاج المحلي من السلالات بديلًا للمستوردة».

وعن أسعار كلاب الحراسة، قال «نسيم» إن «سعر الكلب يتراوح ما بين 2000 إلى 2500 دولار تقريبًا، ويتغذى على شيكارة أعلاف تزن 20 كيلو في الشهر سعرها يصل إلى 40 دولار تقريبًا».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق