اخبار مصر الان رئيس «أرامكو» السعودية: نخطط لاستثمار أكثر من 300 مليار دولار في مجال النفط والغاز

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر، أن النفط والغاز سيحتفظان بمكانتهما الجوهرية في قطاع الطاقة العالمي لعقود مقبلة.
وشدد خلال كلمة- في مؤتمر الطاقة العالمي الثالث والعشرين المقام في مدينة اسطنبول، نقلتها وكالة الأنباء السعودية- على أن صناعة الطاقة تواجه في الوقت الراهن تحديات صعبة، لافتا إلى أن انخفاض أسعار النفط ليس السب الوحيد لهذه المصاعب، وإنما بسبب ضعف الاستثمارات العالمية بصورة رئيسة، الذي أدى إلى اختلال موازين العرض والطلب. وقال: «هذا الاختلال سيؤثر على المدى البعيد على أسعار النفط والاقتصاد العالمي».

وأوضح أن أرامكو السعودية، ستستمر في الاستثمار في مشاريعها الأساسية المرتبطة بالنفط والغاز وفي مجالات المعالجة والتكرير والتسويق والكيميائيات، مؤكدا استمرار أرامكو السعودية في المحافظة على الطاقة الإنتاجية الاحتياطية لتعزيز أمن الطاقة العالمي حتى في ظل حالة التراجع طويل الأمد التي تشهدها الأسواق، وللحد من تأثير الظروف غير المتوقعة.

وبين أن العالم سينتقل إلى أنواع وقود بديلة خلال الفترة الانتقالية التالية. وأنه وفقا لتقديرات وكالة الطاقة الدولية فإن ما يقرب من 75% من الطلب العالمي الأولي على الطاقة (أي ما يعادل 360 مليون برميل في اليوم من النفط) في العام 2040 ستتم تلبيته من مصادر الوقود الأحفوري. لذا، فإن الدور المحوري للنفط والغاز في مزيج الطاقة العالمي سيستمر لعقود مقبلة.

وأشار رئيس أرامكو إلى أنه يتوجب على صناعة الطاقة أن تتبنى أنموذجا جديدا للأعمال وأسماه «الطاقة 2.0» ويتكون من ثلاثة عناصر أساسية، الأول: هو «الاستمرار في ضخ استثمارات مناسبة من حيث الكم والتوقيت في إمداد الوقود الإحفوري. مشيرا إلى أن ارامكو السعودية تخطط لاستثمار أكثر من 300 مليار دولار على مدى العقد القادم لتعزيز مكانتها البارزة في مجال النفط والمحافظة على طاقتها الإنتاجية الاحتياطية والتوسع بصورة كبيرة في انتاج الغاز التقليدي والاستفادة من مصادر الغاز غير التقليدي.

ورأى الناصر، في حديثه عن العنصر الثاني، بأنه على الصناعة أن تتحلى بقدرة مالية قوية ومرونة أكبر بإحداث تغيير هائل في بنية تكاليفها الأساسية. فالتحلي بقدر أكبر من الكفاءة والكلفة التنافسية والتكامل هي حتميات مهمة، وأشار إلى أن العنصر الثالث يرتكز على الاستثمار في الابتكار والتكنولوجيا لإنتاج منتجات نظيفة جدا من النفط والإمدادات الأخرى من أنواع الوقود الأحفوري، وذلك للتغلب على التحديات التي تواجهها أنواع الوقود البديلة.
وأوضح أن هدف أرامكو السعودية هو أن تصبح شركة عالمية رائدة في تطوير تقنيات متطورة في مجال الطاقة والكيميائيات والوقود النظيف، بما يسهم في دعم الكفاءة وتقليل الكلفة والحد من الإنبعاثات، فضلا عن المساعدة على توفير طاقة موثوقة ومستدامة بأسعار معقولة وأن أرامكو السعودية، وضعت أهدافاً طموحة للاستفادة من التقنية من خلال الأبحاث والتطوير لزيادة معدلات استخلاص النفط في الشركة من 50% إلى 70% ورفع الاحتياطيات النفطية المثبتة بحولي 100 إلى 150 مليار برميل لتصل إلى 900 مليار برميل من مستواها الحالي البالغ 261 مليار برميل«.

وبين الناصر، في نقاشه للمرحلة الثالثة من مستقبل الطاقة، بأن زيادة الحصة في مصادر الطاقة البديلة في مزيج الطاقة العالمي على المدى الطويل ستتطلب استثمارات تقنية ضخمة، وستنفذ تدريجيا في ظل الظروف الاقتصادية والسياسية العالمية، وقال: «بالنظر إلى هذه الأوضاع، فلعل من الحكمة أن نحافظ على ضمانة مصادر الطاقة المثبتة إلى يتم التأكد من معالم وجوهر مستقبل الطاقة البديلة».

وسلط رئيس أرامكو الضوء في كلمته على الدور الرئيس الذي تؤديه أرامكو السعودية في دعم تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، عبر تعزيز التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة. منوها بأن أحد العناصر الرئيسية للرؤية هي التأكيد على توطين أنشطة الأعمال كجزء من برنامج أرامكو السعودية لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة سنتمكن من مضاعفة تأمين متطلباتنا من المنتجات والخدمات المحلية المرتبطة بالطاقة لتصل إلى 70% بحلول العام 2021، وهذا من شأنه أن يضيف قيمة للاقتصاد السعودي ويدعم توظيف الشباب السعودي الموهوب ويعزز نمو الصادرات«.
ع خ/ع م ق

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق