اخبار مصر الان «الدنبوقي» يطالب بوزارة للمرأة: المجتمع يتقدم بحصولها على حقوقها

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

طالب رضا الدنبوقي، مدير مركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية، بضرورة حماية الفتيات من العنف وحصولهن على حقوقهن كاملة، مؤكدا أن «المرأة عندما تحصل على حقوقها داخل مجتمع، فليعلم الجميع أن المجتمع في طريقه للتقدم والرقي»، حسب قولها.

وأضاف الدنبوقي في بيان صادر، الثلاثاء، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للفتاة، أن «المرأة شكلت على مر العصور حجر الزاوية داخل الأسرة، لما تمثله من دور فاعل في استمرار البشرية، وتعاقب أجيالها، ويجب تأكيد حق المرأة في ممارسة خياراتها، مثل المشاركة في الحياة السياسية، والحصول على التعليم والعمل كمصدر للدخل، والعيش في مجتمعات خالية من العنف والتمييز».

ولفت الدنبوقي إلى «ضرورة تعميق النقاش في الكثير من القضايا التي تقف حجر عثرة أمام المرأة وتحرمها من المساهمة الفعالة في تنمية البلد منها مغادرة الفتيات للمدرسة في سنٍ مبكرة ليعززن طابور النساء الأميات، فحق التعليم تحدٍ لابد من رفعه من قبل المدافعين والمدافعات عن النساء».

وأضاف أن «المرأة الأمية فريسة سهلة لجميع الآفات الاجتماعية، كتزويج القاصرات (زواج الصفقة)، وفي قضايا الإرث تحرم من ميراثها الشرعي إما لجهلها أو لظلم مسلط عليها، لذلك يجب الاهتمام بالمرأة القروية لما تعانيه من تهميش وحرمان وقسوة طبيعة مع قلة ذات اليد».

وأكد على «حق النساء والفتيات يوميًا لإسماع صوتهن وتحقيق تطلعاتهن على الرغم من الصعوبات، التي غالبا ما قد تعترضهن أو المخاطر الشخصية التي قد تحدق بهن مطالبا كل فتاه بالتأكيد على حقها في التعليم والمساواة والتمتع باستقلالية اتخاز القرارات بما فيها حق اختيار شريك الحياة، دون إجبار أو تعنت من جانب الاهل».

وطالب صانعي القرار بـ«ضرورة دمج قضايا المرأة والطفل والنوع الاجتماعي في الوزارات المختلفة أو عمل وزارة تحت اسم شؤون المرأة، لمزيد من تمكينها على كل الأصعدة باعتبارها شريكًا في مواجهة التحديات العامة، ويلزم أن تكون شريكًا في مواقع صنع القرار».

واختتم أنه «بخلاف ذلك فالبرلمانات التي يشغل مقاعدها عدد أكبر من النساء تسن تشريعات أكثر في القضايا الاجتماعية الرئيسية كالصحة والتعليم ومناهضة التمييز ومؤازرة قضايا الطفولة».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق