اخبار مصر الان «البحث العلمي» تنظم حلقة نقاشية حول «السلامة الإحيائية»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

تعقد أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، الاثنين المقبل، حلقة نقاشية عن «السلامة الإحيائية».

وستتناول الجلسة، التي تظنمها اللجنة الوطنية للعلوم الوراثية بالتعاون مع مجلس بحوث الزراعة والغذاء، الخلفية المرجعية لإنشاء قانون السلامة الاحيائية، ومدى الحاجة إلى المعامل الاختبارية للأغذية المهندسة وراثيًا وأهميتها في التنمية المستدامة من حيث الفحص. علاوة على مناقشة آلية الحفاظ على السلامة الاحيائية.

وتأتي أهمية «السلامة الإحيائية» من منطلق حماية التنوع البيولوجي من المخاطر المحتملة التي تشكلها الكائنات الحية المعدلة وراثيًا الناتجة عن التكنولوجيا الحيوية الحديثة.

ويعود الاهتمام باتخاذ الاحتياطيات اللازمة للعناية بالسلامة الاحيائية إلى مطلع القرن الحالي حيث اهتمت اللجان المعنية بالتكنولوجيا الحيوية بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وكذلك جهاز الشؤون البيئية بوضع الأسس اللازمة للسلامة الإحيائية. كما ستتم من خلال الجلسة مناقشة سبل العناية بالسلامة الاحيائية من قبل الهيئة القومية لسلامة الغذاء والتي أنشأت بالقرار الجمهوري رقم 1 لعام 1917.

و سيدور الحوار حول الجهود التي بذلت من قبل اللجنة القومية للأمان الحيوي والتي أنشأت برئاسة وزير الزراعة وعضوية ممثلين عن وزارة البحث العلمي ووزارة الزراعة والبيئة والصحة والصناعة والتموين بالإضافة إلى عضوية عدد من الخبراء والأساتذة المتخصصين حيث تولت هذه اللجنة مسئولية إدارة الاختبارات اللازمة لإدارة المخاطر المحتملة من إجراء بحوث الهندسة الوراثية للكائنات الحية واستمر عمل هذه اللجنة سنوات عديدة، وستتطرق الجلسة إلى مدي كفاية المعامل الموجودة بمعاهد البحوث العلمية في للقيام بمسئولية الاختبارات الضرورية للتيقن من توتر عناصر السلامة الاحيائية.

وسيتم عرض الاتجاهات الحديثة في بحوث الهندسة الوراثية خاصة ما يجري منها في معاهد البحث العلمي والجامعات المصرية وذلك تحسبًا لضرورة استخدام التقنيات الحديثة في المعامل الاختبارية للسلامة الإحيائية. أما عن أهمية السلامة الإحيائية في التنمية الاقتصادية المتواصلة سوف تتم مناقشة اقتصاديات توسيم وتقدير تكلفة الكائنات المهندسة وراثيًا وإدارة إطلاق هذه الكائنات في البيئة. وسوف تناقش دائرة الحوار سبل التنسيق بين الأجهزة المعنية لتحقيق أعلي درجات السلامة الإحيائية بتحقيق اعلي معدلات التنسيق بين الامكانيات المتاحة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق