اخبار مصر الان «التعليم» تتنصل من مخالفات «المدرسة الأمريكية»: لا تخضع للوزارة

0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تصاعدت أزمة المدرسة الأمريكية بالمعادى بعد بيان وزارة التربية والتعليم بعدم خضوع المدرسة لها وأنها تتبع السفارة الأمريكية ووزارة الخارجية، فيما كشف مصدر دبلوماسى مسؤول بوزارة الخارجية أن وزارة التعليم هي صاحبة الاختصاص فى الواقعة .

و قال الدكتور خالد رفعت، مدير مركز طيبة للدراسات السياسية، أنه تقدم شهر مارس الماضى بشكوى لإدارة المتابعة بوزارة التربية والتعليم بعد لقاء عدد من أولياء أمور الطلاب بمدرسة (الكلية الأمريكية بالمعادي) Cairo American College والذين أكدوا وجود مخالفات جسيمة بالمدرسة على رأسها تدريس مناهج أمريكية مضللة تفيد بانتصار إسرائيل بحرب أكتوبر 1973 وهزيمة مصر وأن إسرائيل تنازلت عن أرض سيناء للمصريين لأنها دولة متسامحة وطيبة القلب بحسب وصفهم.

وأضاف رفعت، فى تصريحات خاصة لـ «المصرى اليوم» أنه قرر تقديم بلاغ للنائب العام بعد أن أكد أولياء الأمور بالمدرسة أنها لا تقوم بتدريس أى مناهج مصرية أو تربية دينية أو تربية وطنية أو لغة عربية ،وتعتمد على مناهج وكتب أمريكية وتدريس كتب لمؤرخين يهود تضم معلومات مغلوطة عن التاريخ المصرى، وأكد أن أولياء الأمور أكدوا أن المدرسة تقوم بتحصيل المصروفات المدرسية بالدولار بالمخالفة لقرار مجلس الوزراء لعام 2015 ،مشيرا إلى أن المدرسة تضم نحو 860 طالب نصفهم مصريين ومزدوجى الجنسية.

وأشار رفعت إلى أن وزارة التربية والتعليم ردت على الشكاوى المتتالية الذى تقدم بها منذ شهر مارس الماضى بأن المدرسة غير تابعة لوزارة التربية والتعليم وغير خاضعة لها وتتبع السفارة الأمريكية ووزارة الخارجية، وأن المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية أحمد أبوزيد نفى ما تردده وزارة التربية والتعليم من تبعية المدرسة للسفارة الأمريكية أو وزارة الخارجية مؤكدا تبعية المدرسة لوزارة التربية والتعليم منذ إنشاؤها منذ ما يقرب من 70 عاما، والدليل على ذلك زيارة الدكتور محب الرافعي وزير التربية والتعليم السابق ووزراء سابقون للمدرسة ضمن جولاتهم التفقدية.

وفى سياق متصل كشف مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم أن هناك حالة من التخبط فى البيانات الإعلامية المتسرعة الصادرة عن الوزارة والتى تخلى مسؤوليتها عن المدرسة على الرغم من فتح تحقيق عن الواقعة، وأضاف المصدر فى تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم» أن الوزارة تلقت شكاوى من أولياء أمور الطلاب بالمدرسة تؤكد أن المدرسة تجبر الطلاب على تحية العلم الأمريكى وترديد النشيد الوطنى للولايات المتحدة ولا يوجد علم مصرى أو نشيد مصرى بالمدرسة.

وأكد المصدر أن المدرسة أمريكية مفتوحة في الأساس للجالية الأمريكية في مصر، والطلاب المصريين الموجودين فيها معظمهم من مزدوجي الجنسية، وطلابها غير مسجلين بالإدارات ولا المديريات التعليمية المصرية من الأساس، ولا يدرسون المواد المصرية، وهناك عدد كبير من أبناء وأحفاد وزراء سابقين ملتحقين بالمدرسة وعدد كبير من الطلاب مزدوج الجنسية، ولا تخضع مناهج المدرسة للمراجعة أو الإشراف من قبل الوزارة، بالإضافة إلى إجبار ولى الأمر على دفع المصروفات بالدولار على الرغم من الأزمة الحالية للدولار، وأن العاملين بالمدرسة يتقاضون رواتبهم بالدولار أيضًا.

وقال إن الوزارة تقاعست عن متابعة المدرسة منذ سنوات رغم أن الترخيص الخاص بالمدرسة صادر من وزارة التربية والتعليم.

فى سياق متصل كشف مصدر دبلوماسى مسؤول بوزارة الخارجية أن وزارة التعليم هي صاحبة الاختصاص فى الواقعة، وقال المصدر لـ «المصري اليوم» أن الوزارة لم يصلها أي مخاطبات من وزارة التعليم بخصوص المدرسة الأمريكية حتي يتم نقله للسفارة الأمريكية ،مشيرًا إلى ضرورة الرجوع إلى اتفاقية إنشاء المدرسة لتحديد جهة الولاية عليها.

من جانبها أصدرت وزارة التربية والتعليم بيانا أعلنت خلاله رسميا أن المدرسة الأمريكية بالمعادي، التابعة لسفارة الولايات المتحدة بجمهورية مصر العربية لا تخضع لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وإنما تخضع لوزارة الخارجية، وقالت الوزارة في بيانها أنه فى حال رصد أى تجاوزات أو مخالفات في تلك المدرسة، يتم فورًا مخاطبة وزارة الخارجية، والسفير الأمريكى بمعرفة وزير التربية والتعليم والتعليم الفني.

وأشارت الوزارة إلى أن هذا الإجراء قد تم اتخاذه بالفعل، على خلفية ما تردد من أنباء تفيد بأن المدرسة الأمريكية بالمعادى، تُدرس للطلاب أن إسرائيل انتصرت على مصر فى حرب أكتوبر وأن إسرائيل منحت مصر أرض سيناء لطيب قلبها، بحسب البيان.

وحاولت «المصرى اليوم» التواصل مع إدارة المدرسة أكثر من مرة إلا أن القائمين أكدوا أن واين روثر فورد، مدير المدرسة، مشغول في اجتماعات وسيقوم بالاتصال بالمحررة وهو ما لم يحدث حتى الآن.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق