اخبار مصر الان «مانشبيت القرموطي» يناقش مستقبل الصحافة في مصر: «الورقية» إلى زوال

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

استضاف الإعلامي جابر القرموطي، أمس الخميس، في حلقة من برنامجه الجديد «مانشيت القرموطي»، على شاشة قناة «العاصمة2»، عدداً من رؤساء تحرير ومسئولي المواقع الإلكترونية في مصر لمناقشة مستقبل الإعلام الرقمي.

وحضر الحلقة كل من هشام يونس رئيس تحرير بوابة «الأهرام»، وعلاء الغطريفي رئيس التحرير التنفيذي لـ«وكالة أونا»، وعبدالجواد أبوكب رئيس تحرير «بوابة روز اليوسف»، وفتحية الدخاخني رئيس تحرير بوابة «المصرى اليوم»، ورشا الشامي رئيس تحرير موقع «دوت مصر».

من جانبها قالت فتحية الدخاخني، إن البوابة الإليكترونية لـ«المصري اليوم»، تفضل دائما الاهتمام بدقة الخبر على نشره بسرعة دون تدقيق كاف. وأضافت «الدخاخني» إلى أن بوابة «المصري اليوم» تسعى لتدقيق الخبر والتأكد منه قبل نشره للجمهور.

وقالت «الدخاخني»، إن بوابة «المصري اليوم» تعتبر من المواقع الأكثر تأثيرا في مصر على القارئ، خاصة إن المستقبل الآن للصحافة الإليكترونية، موضحة أن هناك مشكلة أساسية تواجه بعض الصحفيين، وهي أن طريقة الكتابة للصحف الورقية تختلف كثيراً عن طريقة الكتابة للمواقع الإليكترونية. وأشارت إلى رغبة القائمين على «المصري اليوم» في إنشاء غرفة الأخبار المدمجة، يمعنى أن يكون الصحفي مؤهلاً لإنتاج المحتوي للموقع الالكتروني والصحيفة الورقية.

من جانبه، قال هشام يونس، رئيس تحرير بوابة «الأهرام» الإليكترونية، إن البعض يتعامل مع الصحافة كنوع من التجارة، فالأهم لديهم السرعة دون الدقة، بجانب تعاملهم مع الشائعات كالأخبار. وتابع في حديثه، أن بوابة «الأهرام» تعتمد بشكل أساسي على المحتوى المقدم، وليس «الترافيك» والأرقام فقط. وقال: «لا يهمنا مؤخرة كيم كاردشيان والتي تحقق نسب قراءة كثيرة لدى المشاهدين»، فالدقة والمهنية أهم.

وبسؤال القرموطي عن هل مازالت الصحافة الورقية هي مرآة الحكومة، قال «يونس» إن «الصحف القومية هي مرآة وورنيش الحكومة على مر العصور السابقة بنسبة 90%».


من جانبها، قالت رشا الشامي، رئيس تحرير موقع «دوت مصر»، إن المواقع الإلكترونية لا تحتاج بالضرورة إلى إصدار نسخة ورقية، موضحة أن الصحف الورقية أصبحت لا تحقق الهدف منها، والدليل على ذلك أرقام توزيع الصحف المختلفة سواء الخاصة أو الورقية.
وأكدت «الشامي» أن الصحافة الإليكترونية تحتاج إلى الصحفي الشامل الذي يدرك كافة أساسيات العمل الالكتروني، بعكس الصحف الورقية التي لا تزال تعمل بأنظمة صحفية قديمة.


وقال الكاتب الصحفي علاء الغطريفي، رئيس التحرير التنفيذي لـ«وكالة أونا»، إن الصحف الورقية في طريقها للزوال مستشهداً بأرقام توزيع الصحف التي قلت كثيراً عما سبق في الآوانة الأخيرة، مشيراً إلى المناخ العام الذي تعيشه الصحافة من تراجع مهني بجانب هامش الحرية وحقوق الرأي والتعبير.

كما شدد «الغطريفي» على أن تجربته الجديدة التي سيطلقها مع الكاتب مجدي الجلاد تحت اسم «وكالة أونا» تسعى إلى تغيير مفهوم الصحفي بشكله الكامل، وتطويره وصناعة صحفي مدمج يستطيع أن يعمل كل شىء في آن واحد.

من جانبه، قال عبدالجواد أبوالكب، رئيس تحرير بوابة «روز اليوسف»، إنه لا يوجد أحد يقدم وجبة كاملة في الصحافة، مشيراً إلى أن المناخ العام هو من يتحكم في المحتوي الذي سيقدم.
وتابع أن بعض الأخبار التي يتم تم تقديمها على مختلف المواقع الإلكترونية لا تتناسب مع طبيعية بوابته الإلكترونية بسبب طبيعتها الحكومية، والتي ارتبطت عند الكثير من القراء بذلك، وأضاف أن المواقع الالكترونية التابعة لمؤسسات قومية تعتبر غير موجودة في من وجهة نظر المجلس الأعلى للصحافة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق