اخبار مصر الان «الخدمات النقابية» عن حبس 6 من «النقل العام»: «كلام مرسل وتهمة هزلية»

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ذكرت دار الخدمات النقابية أن نيابة أمن الدولة قررت استمرار حبس القيادات العمالية الستة لهيئة النقل العام 15 يوماً على ذمة التحقيق.

وأكدت الدار في بيان لها، الأربعاء، أن القيادات وهم طارق محمد يوسف مصطفى، وطارق محمد السيد بحيري، وشهرته طارق البحيري، ومحمد هاشم فرغلي سليمان، وأحمد محمود أحمد محمود، وشهرته أحمد سوكس، ومحمد عبدالخالق عوض الله، وأيمن عبدالتواب سالم محمود، ووجهت لهم النيابة 3 تهم، وهي التحريض على الإضراب، وتحريض موظفين عموميين على الامتناع عن أداء واجب من واجبات وظيفتهم، والانتماء لتنظيم محظور.

وأكد البيان أن المحامين الذين حضروا التحقيقات دفعوا ببطلان تلك الاتهامات، وأنه ليس هناك أي دليل مادي على صحتها، وطالبوا بالإفراج عن العمال الستة لانتفاء مبررات الحبس الاحتياطي، حيث أن العمال الستة يعملون في هيئة حكومية، ومعلوم محل إقامتهم ولا يشكلون أي خطورة على المجتمع، وأيضاً لانتفاء التهم الموجهة إليهم، حيث أن الإضراب فعل غير مؤثم ومنصوص عليه بالدستور، فضلاً أنه لم يحدث إضراب أصلاً.

وأفاد البيان أنه بشأن تهمة الانتماء لتنظيم محظور، دفع المحامين بأن هذا «كلام مرسل وتهمة هزلية، وكانت مسار تهكم من ذويهم وزملاءهم في العمل وكل مَن يعرف العمال الستة لأنهم معروفين للجميع أنهم يمارسون عملاً نقابياً منذ سنوات»، متسائلا: «كيف اُكتُشفَ فجأةً مثل هذا الاتهام».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق