اخبار مصر الان كامل الوزير: السيسي قائد لا ينام.. وجيش مصر يخوض أكبر عملية لتعمير سيناء

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، الأربعاء، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي قائدًا لا ينام حبًا وحرصًا وخوفًا على هذا الوطن، وإنه كثيرًا ما يطلبه ليتابع بنفسه لحظة بلحظة كل تفاصيل المشروعات التي ينفذها الجيش.

وأضاف «الوزير»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن السيسي مهموم بالوطن والمواطنين دون مجاملة، وأن مشروع الصوامع القومي الذي نفذته الهيئة الهندسية يأتي في إطار أول خطة قومية لتحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح لأن من يملك قوته يملك قراره، مؤكدًا أن الجيش المصري يخوض الآن أكبر عملية تعمير في سيناء بعد معركة التحرير الخالدة في أكتوبر 1973، ولا توجد قوة على وجه الأرض قادرة على هزيمة جيش وشعب مصر.

وأشار إلى أن هناك أكثر من 2000 شركة مدنية تعمل في الجيش بها عشرات الآلاف من العاملين والمهندسين في قطاعات الإنشاء والتعمير تعمل تحت إشراف القاوات المسلحة مما يؤكد التلاحم بين الجيش والشعب ويدحض الإدعاءات الكاذبة بأن الجيش يتولى كل الأعمال رغم أن دوره الإشراف والمتابعة والرقابة تحقيقًا لعنصر السرعة لأن مصر تحتاج العمل فقط.

وأكد رئيس الهيئة أن قناة السويس الجديدة ستبقى خالدة في ذاكرة التاريخ باعتبارها أول مشروع قومي عالمي تحقق في زمن قياسي عالمي بإرادة وقرار وتمويل مصري، مطالبًا من يقللون من قيمتها وتأثيرها بألا ينظروا تحت أقدامهم.

ولفت إلى أن المشروع جزءً لا يتجزأ من مشروع تنمية محور القناة الذي يتضمن بجانب قناة السويس الجديدة، الإسماعيلية الجديدة، وأنفاق قناة السويس، وقرية الأمل، ومشروع الاستزراع السمكي الضخم شرق القناة، ومشروع وادي التكنولوجيا، وجميعها مشروعات كانت حلمًا وأصبحت علمًا، وأن على المشككين أن يذهبو بأنفسهم ليشاهدوا إعجاز المصريين.

وأشاد «الوزير»، بالفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، قائلاً: «هو أستاذي وأخويا وشريك النجاح».

وتابع: «قناة السويس الجديدة لو أقيمت الآن كانت تحتاج أضعاف التكلفة التي تمت بها في ظل ارتفاع الدولار وهو ما كان سيحدث لو تأخرنا في شراء ماكينات الحفر للأنفاق والتي كان قرار الرئيس حاسمًا وسريعًا وقاطعًا بسرعة تصنيعها وشراءها وتركيبها وهو ما ضمن النجاج للمشروع حيث العمالة والخامات مصرية».

وأعلن انتهاء التجهيزات الخاصة بماكينات حفر الأنفاق في بورسعيد تمهيدًا لبدء الحفر خلال أيام وقبل نهاية أكتوبر الجاري الشهر الجارى وبمعدلات تسبق المخطط لها.

وأعرب رئيس الهيئة عن فخره بعبقرية المصريين والعامل المصري الذي استوعب تكنولوجيا الأنفاق وأصبح قادرًا على الإبداع وحل أي مشاكل تعترض العمل سواء فيما يتعلق بالتربة أو الماكينات، مشيرًا إلى أن العمل بأنفاق الإسماعيلية يتم على مدار الـ24 ساعة يوميًا، وأن أعظم ما يشعر به في العمل بالمشروع هو روح أكتوبر والانتماء الوطني لدى الجميع عمال وفنيين ومهندسين.

واختتم «الوزير» تصريحاته بالقول إن المصريين على موعد لسماع أخبار سارة قريبًا حول مصانع الحديد والأسمنت الجديدة وتقضى على أي محاولات لأي احتكارات، مؤكدًا أن الرئيس لن يسمح بعودة الاحتكار، مضيفًا أن تلك المصانع تغطي مشروعات مصر العملاقة والعاصمة الإدارية الجديدة، مطالبًا المصريين بأن يقفوا خلف جيشهم وقائدهم وأن يصبروا حتى يجنوا ثمار تلك المشروعات التي تؤسس لمصر الجديدة التي يعيش فيها المصري حياه كريمة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق