اخبار مصر الان عضوية «الشؤون الإسلامية» تجدد خلافات الأزهر والأوقاف

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد أعضاء هيئة كبار العلماء، المعتذرون عن عدم المشاركة بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، التابع إدارياً لوزارة الأوقاف، الخميس، أنه تم ترشيحهم دون إذن مسبق منهم أو من الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، رئيس هيئة كبار العلماء. وشملت ترشيحات لجان المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، التابع لوزارة الأوقاف، والتى أعلن عنها قبل أيام، بعض أعضاء هيئة كبار العلماء.

كانت هيئة كبار العلماء قررت بالإجماع الاعتذار عن ترشيحات أعضائها للمشاركة فى لجان المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، فى اجتماعها الدورى المنعقد بمقر مشيخة الأزهر الشريف، برئاسة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر.

وأكد الأزهر أن أعضاء الهيئة، الذين اعتذروا عن عدم المشاركة، تم اختيارهم دون إذن منهم أو من الإمام الأكبر شيخ الأزهر، رئيس الهيئة، وأن المجلس يمثل إحدى إدارات وزارة الأوقاف. وأعاد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، تشكيل لجان المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، والتى تضم 11 لجنة، حيث أعلن ضم نصف أعضاء هيئة كبار العلماء للمجلس.

وتضمن قرار وزير الأوقاف إعادة تشكيل لجنة الدراسات الفقهية بالمجلس، لتضم عدداً من أعضاء هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، من بينهم كل من: الدكتور نصر فريد واصل، مفتى الجمهورية الأسبق، والدكتور شوقى إبراهيم علام، مفتى الجمهورية، والدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية السابق.

وأعاد وزير الأوقاف تشكيل لجنة الدراسات القرآنية لتضم كلاً من: الدكتور طه أبوكريشة، نائب رئيس جامعة الأزهر الأسبق، وبعض أساتذة الأزهر، فيما ضمت لجنة السنة والسيرة الدكتور أحمد عمر هاشم.

كانت العلاقة بين مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف شهدت توتراً خلال الفترة الماضية بسبب عدد من الخلافات، أبرزها قرار وزير الأوقاف فرض خطبة مكتوبة وموحدة على المساجد، وهو ما رفضه الأزهر، واستدعت الأزمة تدخل الرئيس عبدالفتاح السيسى لتقريب وجهات النظر.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق