اخبار مصر الان «ناعوت» تمدح «بحيرى» بقصيدة «عصفور سجين»

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وصفت الكاتبة فاطمة ناعوت الإعلامى والباحث الإسلامى إسلام بحيرى، بـ«عصفور سجين»، في قصيدة شعرية بصوتها، دشنتها عبر الموقع الصوتى «ساوند كلاود»، الخميس، حيث وجهتها له ولوالدته «ملكة غازى».

وعبّرت «ناعوت» عن دعمها لـ«بحيرى» بعد خروجه من السجن بعفو رئاسى، قائلة في قصيدتها: «بالحِبال شدّوا وثاقَه وقيّدوا جناحيه بجنازيرَ غليظة لأنه شَدَا، والصيّادونَ كما تعلمون يكرهون الشدو والطيران، عصفور حر لا تحده سماء ولا تظلل هامته كواكبُ ومجرّاتٌ، ولا غيومٌ سوداءُ الدُّجَى تُظلِمُ ساحتَه، جاءَ من سِدْرةِ المُنتَهَى حاملاً قرآنَه ليحطَّ فوق أيكتِنا ويعلّمَ أولادَ حارتِنا كيف يَخرجون من غَيمةِ الحارةِ نحو نور الله الأبهر، لكنَ شيوخَ القبيلةِ القناصين أفظاظ لا يحبون الموسيقى، رصدوا زقزقته فتكدرت مسامعهم التي يؤلمها النغم فكادوا له واجتمعوا تحت سقيفة البرية يُضمرونَ الوعيدْ.. غمسوا كفوفَهم في صحونِ الدم فكان العهدُ وكان النذير». وقالت ناعوت تعقيبًا على القصيدة: «إسلام بحيرى قام في مصر والعالم العربى بما قام به الألمانى مارتن لوثر مع كهنوت الكنيسة الكاثوليكية الأوروبية في القرون الوسطى، حين أفسد تجارتهم باسم الله وبوّر صكوك غفرانهم وجعل الناس يتواصلون مع الله مباشرة وليس عبر جسور بشرية ترتزق من تغييب الناس».

وأضافت: «إسلام حطم أصنامًا بشرية من دون الله، فبوّر تجارة المرتزقة الذين صنعوا في ديننا كهنوتًا ما أمر به الله القائل في كتابه: (ونحن أقرب إليه من حبل الوريد)».

وكانت محكمة جنح مستأنف السيدة زينب قضت الشهر الماضى بتخفيف حبس الكاتبة فاطمة ناعوت من 3 سنوات إلى 6 أشهر مع إيقاف التنفيذ في اتهامها بازدراء الأديان.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق