اخبار اليوم أزمة في "تقصي حقائق الأدوية" بالبرلمان قبل بدء عملها

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شهدت لجنة تقصي حقائق الأدوية التي أعلن عنها الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، خلال جلسة الاثنين الماضي، حالة من الاضطراب قبل بدء عملها الفعلي خاصة بعد إعلان عدد من نواب لجنة الصحة بالبرلمان اعتراضهم على تشكيل "حقائق الأدوية"، مؤكدين أن عدد أعضاء اللجنة المعلن عنها 7 نواب فقط وهو غير كاف لتحقيق نتيجة مطلوبة بحل مشاكل أزمة الأدوية على مستوى الجمهورية.

كما طالب عدد من أعضاء لجنة الصحة بالبرلمان، بمراعاة التخصص في ضم النواب للجنة تقصي حقائق الأدوية الجديدة خاصة وأن أغلب أعضاء اللجنة المختارين لهم مصالح متضاربة مع عمل اللجنة، إلى جانب تمنياتهم بالاستعانة بعدد كبير من مستشاري وزارة الصحة وممثلين عن شركات الدواء في مصر لتوضيح خريطة توزيع الدواء في المحافظات المختلفة وأسباب نقصها في السوق.

رؤية ضبابية

كشفت النائبة إليزابيث شاكر عضو لجنة الصحة بالبرلمان، أن اللجنة لم تجتمع حتى الأن لوضع الشكل النهائي للجنة تقصي حقائق أزمة الأدوية، التي أعلن مجلس النواب تشكيلها الإثنين الماضي، موضحا أن التشكيل المبدئي لم يكتمل حتى الأن بعد اعتراض عدد من نواب لجنة الصحة على التشكيل مما ترتب عليه عدم وضوح رؤية تقصي حقائق الأدوية حتى الآن.

وقالت شاكر، إن لجنة تقصي حقائق أزمة الدواء ستقوم بالعديد من الزيارات الميدانية بمختلف المحافظات، خلال الفترة المقبلة، وزيارة مخازن شركات الأدوية، للتأكد من عدم وجود أدوية منتهية الصلاحية، وأنه لا يوجد أي تلاعب في الأسعار.

التساهل ممنوع

وأوضحت أن أزمة الدواء ستنتهي في أقرب وقت، وأن تجار السوق السوداء، ومحتكرين الأدوية، سيتعرضون لحملات متابعة ورقابة كبيرة الفترة المقبلة، لكي يتم القضاء على السوق السوداء تماما، وعودة الاستقرار لصناعة الدواء، خاصة أن الأدوية سلعة حيوية جدا، وتهم كل مصري، ولا يمكن التهاون مع من يتاجر بشكل غير شرعي فيها، ويتلاعب بأوجاع المرضى.

بدوره طالب النائب خالد الهلالي عضو لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان، بزيادة عدد أعضاء لجنة تقصي حقائق الأدوية قبل بدء عملها، مشددا على أن عدد أعضاء اللجنة المعلن عنها 7 نواب فقط وهو غير كاف لتحقيق نتيجة مطلوبة بحل مشاكل أزمة الأدوية على مستوى الجمهورية.

وأضاف الهلالي، "لجنة تقصي حقائق القمح تمكنت من كشف الفساد بعد منحها جميع الإمكانيات بعد أن وصل عددها إلى 25 نائبا، إلى جانب عدد كبير من المستشارين، مناشدا الدكتور علي عبد العال رئيس البرلمان بإعادة النظر في عدد أعضاء لجنة تقصي قائق الأدوية خاصة أنها مشكلة تهم كل مواطن مصري.

اجتماع الأمل

وأوضح عضو لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان، أنه من المقرر أن تعقد لجنة الصحة بالبرلمان اجتماعا مع رئيس مجلس النواب الإثنين القادم، لمطالبته بزيادة أعضاء لجنة تقصي حقائق الأدوية والاستعانة بعدد كبير من مستشاري وزارة الصحة وممثلين عن شركات الدواء في مصر لتوضيح خريطة توزيع الدواء في المحافظات المختلفة وأسباب نقصها في السوق.

وتابع الهلالي، أن اعتراض أعضاء لجنة الصحة هدفه المصلحة العامة وليس مصالح خاصة، قائلا " قالولنا مفيش فلوس ولا بدلات واحنا أكدنا لهم هنصرف من جبنا بس اللجنة تطلع بنتيجة حقيقية نساعد بيها المواطن المصري البسيط في الحصول على أبسط حقوقه وهي الدواء.

وأكد الهلالي، أنه من المقرر أن تبدأ لجنة تقصي حقائق الأدوية عملها بالزيارات الميدانية والإطلاع على خريطة توزيع الأدوية بعد اجتماعها مع رئيس البرلمان الإثنين المقبل، للمطالبة بمنحها جميع الصلاحيات والعدد اللازم من النواب والمستشاريين المتخصصين لتأدية عملها على أكمل وجه، مضيفا "خايفين منقدرش على المهمة الموكلة لينا".

 

 

المصدر : دوت مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق