اخبار مصر الان «الصحة»: البرنامج الوطني لـ«الإيدز» يضع استراتيجية المكافحة حتى 2020

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت وزارة الصحة والسكان، أنها تولي أهمية قصوى لمكافحة العدوي بفيروس نقص المناعة البشري المسبب لمرض الإيدز وتقديم الرعاية للمصابين بهذا الفيروس في مصر، مشيرة إلى أنه تم إنشاء البرنامج الوطني للإيدز عام 1986، ومنذ ذلك الوقت وضعت العديد من الخطط الاستراتيجية، التي تهدف إلى الحفاظ على معدل الانتشار المنخفض، وتقليل معدلات الإصابة والوفاة المتعلقة بالعدوى بالفيروس، ورعاية ودعم المتعايشين مع الفيروس وذويهم.

وتماشيًا مع استراتيجية تسريع المسار والقضاء على الإيدز كمشكلة تهدد الصحة العامة بحلول عام 2020، فقد قام البرنامج الوطني للإيدز بوزارة الصحة والسكان بوضع الإطار الاستراتيجي 2015 –2020 من خلال 4 إطارات «الوقاية، والفحص والعلاج والرعاية، وتهيئة البيئة الداعمة ومكافحة الوصم والتمييز، والتنسيق والإدارة، حيث يتم التركيز على الحد من الحواجز للوصول للخدمات الصحية للمرضى».

ويعتبر الإيدز من الأمراض، التي يمكن أن تنتقل عن طريق الدم أو الجنس ويأتي كنتيجة للعدوي بفيروس نقص المناعة البشري، وتتلخص طرق العدوي في العلاقات الجنسية مع شخص مصاب بالفيروس، وتبادل الدم الملوث بالفيروس أو مشاركة الأدوات والمحاقن الملوثة بالفيروس، كذلك نقل العدوى من الأم المصابة بالعدوى إلى الجنين أو الطفل أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية.

أكد الدكتور عمرو قنديل، رئيس قطاع الشؤون الوقائية والمتوطنة، إن الإيدز لا ينتقل عن طريق المعايشة اليومية مع المصابين مثل المصافحة ومشاركة الطعام ومشاركة الملابس، وأماكن العمل ،وحمامات السباحة، دورات المياه، المواصلات، العرق، العناق، التقبيل، ولا ينتقل عن طريق لدغ الحشرات، ولا يوجد أي داع لعزل المصابين بالإيدز بدون مبرر طبي.

وتتشابه تلك الطرق مع طرق العدوى بفيروس الالتهاب الكبدي «B وC»، والعدوى المنقولة جنسيا مثل السيلان والزهري وغيرها، مما يجعل الالتزام بإجراءات مكافحة العدوى المطبقة كافى للحد من انتقال العدوى بفيروس نقص المناعة البشرى الإيدز داخل المنشآت الصحية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق