اخبار الفن منى ومعتز: تغيير النشاط أفضل من قعدة البيت

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قبل أن تزداد عقوبة تغريد الإعلامين خارج السرب المحدد لهم، والتى وصلت إلى حد الجلوس فى البيت، كانت العقوبة التى تنتظرهم فيما سبق هى تحويل المسار وتغيير نشاط برامجهم، وكان الإعلامى المغضوب عليه يضع على برنامجه لافتة مغلق للتحسينات، ويبدأ بعدها فى البحث عن فكرة لبرنامج ترفيهى يخاطب من خلاله جمهوره، بعيدا عن المناطق المحظور عليه الاقتراب منها، وجدنا إعلامية مثل منى الشاذلى تغير مسار برنامجها جملة مفيدة، الذى ظلت تقدمه لعدة أشهر على قناة إم بى سى مصر، بعد انتقالها من قنوات دريم التى قدمت على شاشتها لسنوات برنامجها الأشهر «العاشرة مساءً».

استفادت منى من تجربة الإعلامى الكبير حمدى قنديل الذى تم إقصاؤه من جميع القنوات التى أطل عليها ببرنامجيه، رئيس التحرير، وقلم رصاص، حيث تنقل بهما عبر أكثر من قناة فى مصر والإمارات وحتى ليبيا. قررت منى تغيير المسار وتقديم توك شو بنسخه مختلفة رافعة شعار يا سياسة لاعايزة عسلك.. ولاعايزة قرصك، وبدأت معكم الذى تقدمه حاليا، وتستضيف فيه فئات مختلفة من الضيوف، تقدمهم بصور متعددة، مرة ترفيهية وأحيانا إنسانية، إيمانا منها بمنطق وراء كل ضيف حكاية.

لذلك وجدناها بعد حوارها مع الرئيس الأمريكى باراك أوباما من قلب البيت الأبيض تستضيف فى «معكم» الحاجة صيصة التى تخفت فى زى الرجال 40 عاما، وحلقة أخرى تستمع لمحمود الليثى وبوسى وهما يغنيان أغنيتهما الشهيره «حط إيده.. يا».

وعلى نفس النهج، سار الإعلامى معتز الدمرداش الذى استبعدته قناة الحياة، وانتقل بعدها إلى قناة إم بى سى مصر، وقدم برنامج أخطر رجل فى العالم الذى يعد استنساخا لبرنامج باسم يوسف. لم تجدد إم بى سى تعاقدها مع معتز، ليعود مره أخرى، كما بدأ، إلى قناة المحور».

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق