اخبار الفن عمرو الليثي : لابد أن نمتنع عن تصنيف الناس سياسيا وعلى المزايدين النزول للشارع

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد الإعلامي د.عمرو الليثي أنه تلقى ردود أفعال كبيرة على مستوى الجمهور والمسؤولين، بعد حلقة برنامجه واحد من الناس، التي ظهر خلالها سائق توك توك يتحدث عن الغلاء والمعيشة، وقال في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم» بعدما تجاوز 4 مليون مشاهدة حتى الآن، لا أعرف المواطن شخصيا ولا أعرف اسمه الأول حتى، لأننا سجلنا 58 دقيقة، مع عدد كبير من المواطنين، واختزلنا منها 33 دقيقة، وكلامه صادق وعفوي وموجع مثل أي مواطن سجلنا معه، ويبحث عن حاجاته الأساسية من مأكل ودواء وتعليم فقط، وكان يرتدي ملابس بسيطة، وهو ما تفهمه ياسر عوف المستشار السياسي لرئيس الوزراء وأبدى اهتمام الحكومة بأحوال البسطاء وشرح لي الأوضاع الاقتصادية التي نمر بها حاليا، والقرارات التي يجري اتخاذها، وأشار إلى أن تامر عوف أبلغه بمتابعة الحكومة بدقة ما يجري في الشارع المصري، وأن التقارير تؤكد زيادة الأعباء على المواطنين، وأن هناك تشديدا من رئيس الوزراء على أهمية مراقبة الأسواق، والحد من الارتفاع المبالغ فيه للأسعار، ومواجهة جشع التجار، بجانب اتخاذ إجراءات أخرى تضمن وصول السلع الأساسية بأسعار مناسبة للمواطنين، نافيا تجاهل الحكومة لأوجاع الناس ومشاكلهم.

ولفت الليثي إلى أن الفقرة التي تم تقديم لقاء مع سائق التوك التوك خلالها ثابتة ورئيسية منذ 9 سنوات في برنامجه، وأحيانا ما نتوجه لسوق خضار أو أحد التجمعات الشعبية لمعرفة أحوال الناس، وهذه المرة توجهنا إلى سوق الـ60 بـ6 أكتوبر، لكنني اندهشت من ردود الأفعال حول الفقرة، وانتشارا الفيديو في ساعات محدودة.

وحول ما أثير من انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي أعقبت الحلقة قال: جميع من سجلنا معهم مواطنين «غلابة» وشرفاء وكلهم مصريون موجعون بسبب ظروف الغلاء، فهناك سيدة لادخل لها وبتصرف 50 جنيه، وفرارجي قاطع الدجاج رغم أنه يبيعها، وبعضهم طالب بتوصيل كلمة للحكومة «راعونا في أسعار الكهربا»، وتابع: لابد أن نمتنع عن تصنيف الناس سياسيا، ولا نحجر على رأي الآخرين خاصة إذا كانوا موجوعين، ويعبرون عن رأي الشارع، ولا مطالب لهم سوى اللقمة والهدم والدواء، ويجب ان نتوقف عن اتهامات الأخونة وأنه فلان محسوب على مبارك وعلان يحرض ضد البلد.

وأشار إلى أن التسجيل تم بشكل عشوائي وسائق التوك التوك هو الذي طلب منه أن يسجل معه، مثلما طلب عدم حذف أي من كلامه وظهور لقائه، وتابع: لماذا لا نعتبره نموذجا صادقا، فلم يجري مونتاج لكلمة مما قالها، أو حذفها، كما سجلنا مع خريج هندسة يعمل سائق توك توك ولايجد وظيفة، لماذا نلتمس العذر للحكومة ونصف من يبحث عن قوت يومه بأنه مغرض؟، على المزايدين أن يبطلوا وينزلوا للشارع، سيجدون أكثر من ذلك، فمستشار رئيس الوزراء أبلغني لم يشكك في التقرير كما فعل البعض على السوشيال ميديا، وأبلغني أنهم مضطرون لبعض الإجراءات كي لا نعود للوراء.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق