اخبار الفن شعبان عبدالرحيم لـ«CNN»: «أه لو لعبت يا زهر» عملت إحباط للناس كلها

0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال المغني الشعبي، شعبان عبدالرحيم، إنه أصبح مشهورا بسبب أغنيته الشهيرة «أنا بكره إسرائيل»، بدليل أن محطة كبيرة مثل CNN، صورت معه لقاء للحديث عن هذه الأغنية، كما يرى أن الأغنية لابد وأن تحمل معنى وموعظة للمجتمع، بحسب ما قاله لموقع «CNN بالعربية».

وأجرى الموقع الأمريكي CNN حوارًا مع عبدالرحيم نشره، صباح الثلاثاء، حيث قال إنه يحرص على الغناء في كل المواقف والمناسبات، التي يمر بها المجتمع المصري، وآخرها أغنيته «يا عم الدولار»، التي يتحدث فيها عن ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه المصري، وتأثير ذلك على زيادة الأسعار في مصر.

وعن السبب، الذي دفعه لغناء «يا عم الدولار»، قال: «في ظل الارتفاع الكبير لسعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري، وارتفاع الأسعار، اقترح على المؤلف إسلام خليل عمل أغنية عن الدولار، ووافقت فورا على ذلك، وفيها أؤكد أن ارتفاع سعر الدولار رفع الأسعار في مصر، كما أن كل الناس تتحدث عن سعر الدولار وارتفاعه، ووجدت أن الفرصة مناسبة للأغنية».

وبسؤاله عن حرصه على عمل أغاني عن المناسبات والمواقف التي تحدث في مصر أو في العالم، فأجاب: «نعم، لأن الأغنية في مثل هذه المناسبات تبقى في ذاكرة الناس، كما أن الناس أصبحت تنتظر مني هذه الأغنيات، وتجعلني في الذاكرة دائما، مثل الأغنية التي غنيتها عن الرئيس التركي، رجب طيب أوردوغان، بعد محاولة الانقلاب عليه في تركيا، وهاجمتني الصحافة التركية».

وأكد عبدالرحيم أنه لا يغضب من الهجوم عليه وانتقاده، موضحًا: «أرى أن هذا أمر عادي، وعندما هاجمتني الصحافة الإسرائيلية بعد أغنية (بكره إسرائيل) كنت سعيدا، لأن هذا معناه أنهم زعلانين من الأغنية».

وتحدث عن سبب تأليف إسلام خليل لأكثر من أغنية له، قائلًا: «فاهم دماغي وأرتاح في الشغل معاه، وأصبحنا دويتو مع بعض».

وعما يتعلق بواقعة «مركب رشيد» الأخيرة، قال عبدالرحيم: «فكرت في عمل أغنية عن هذه الحادثة، ولكني تراجعت عنها لأني وجدت إنه ليس من اللائق عمل أغنية عن مأساة ناس ماتت، ولكني أفكر في عمل أغنية أعبر فيها عن حزني على الناس التي توفت».

وبسؤاله عن أكثر أغنية تعجبه من أغنياته، أجاب: «أغنية (هبطل السجاير)، وأحرص على غنائها في كل الأفراح التي أحيها، لأن فيها توعية للناس والشباب بالذات، وأنا أحب أن تكون الأغاني فيها رسائل للمجتمع، فالمغني يقف على مسرح أعلى من الناس علشان يقول كلام فيه موعظة للناس، مش يغني أي كلام»، لافتًا إلى أن يسمع «أغاني المهرجانات» و«كانت جيدة في البداية مع أوكا وأورتيجا، ولكن بعد ذلك تدهور مستواها، ولا تعجبني كلها، لأن فيها كلام لا يصح أن يدخل بيوتنا»، حسب قوله.

وعن رأيه في أغنية «اه لو لعبت يازهر» للفنان أحمد شيبة، قال: «الأغنية عجبتني، لكن هذه الأغنية عملت إحباط للناس كلها، وجعلت أغلب المجتمع كسول ولا يريد العمل ومنتظرين الزهر يلعب معاهم».

وتطرق الحوار للحديث عن رأيه في تقليد ابنه خميس له، فقال: «لست غاضبا من تقليد ابني، ولكن كنت أتمنى أن تكون له شخصيته المختلفة، ولا يتجه لتقليدي في ملابسي وطريقة غنائي، كما أن هذا الامر يؤثر على في السوق، لأن لي سعر في السوق، ووجوده يؤثر على هذ السعر لأنه يتقاضى أجرا أقل مما أحصل عليه، وبعض الناس تلجأ اليه على اعتبار أنه يشبهني، ويفضلونه لأنه أقل سعرا مني، وإذا كان يرى أن هذا هو طريقه، ربنا يسهله، وأنا بحب أولادي جدا، وأحب أن يكون لكل منهم طريقته، وأعتبر خميس هو أنا، وأفكر في عمل دويتو معه بنفس اللبس والشكل».

كما لفت عبدالرحيم إلى أنه لن يشارك في أفلام جديدة كممثل، و«لكن سأغني أغنية في فيلم جديد لزميلي عبدالباسط حمودة، إسمه (الكهرباء)»، معتبرًا أن أفضل فيلم شارك فيه هو «مواطن ومخبر وحرامي»، خاتمًا بقوله: «كان مع المخرج الكبير داوود عبدالسيد، وهو أستاذ كبير، قدمني بشكل جيد».

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق